تعتزم السلطات الروسية بالتعاون مع مزودي الإنترنت الرئيسيين، لقطع الخدمة عن البلاد، في إطار تجربة مخطط لها، حسبما أفادت وكالة الأنباء المحلية "آر بي كيه".

ويرجع ذلك لمحاولة السلطات جمع معلومات وردود الفعل حول تعديلات تشريعية تم اقتراحها في البرلمان الروسي خلال كانون الاول 2018، تطالب مزودي خدمات الإنترنت بضمان استقلالية الفضاء الإلكتروني للبلاد حال وقوع عدوان خارجي، عبر فصل روسيا عن شبكة الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك سيتعين على شركات الاتصالات الروسية أيضًا تثبيت أدوات تقنية لإعادة توجيه حركة متصفحي الإنترنت في البلاد إلى نقاط دخول افتراضية تخضع لإشراف منظمي الاتصالات.

ولم يتم بعد الكشف رسميًا عن موعد الاختبار، لكن يُعتقد أنه سيجري قبل الأول من نيسان المقبل، وهو الموعد النهائي للتصويت على التعديلات المقترحة على القانون المعروف باسم برنامج الاقتصاد الرقمي الوطني.