لفت أمين عام ​جامعة الدول العربية​ أحمد أبو الغيط في تصريح له بعد لقائه ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ إلى أنه حضر للبنان ليقدم التهاني للرئيس من قبل ​الجامعة العربية​ على ​تشكيل الحكومة​ اللبنانية، متمنياً "الاستقرار والتحرك والتقدم للبنان".

وقال "أتيح لي مناقشة نتائج القمة الاقتصادية التي عقدت في 22 كانون الثاني وواضح لي اهتمام الرئيس عون بمتابعة قرارات القمة والذي كان له مبادرة محددة فيما يتعلق ببنك التنمية وفي هذا الصدد تناولنا الموضوع وكيف يمكن أن يكون هناك مساهمة في الفكر والفلسفة من وراء هذا المقترح اللبناني وهناك لجنة لبنانية لدراسة المقررات وإعطاء اقتراحات وهذه القمة تميزت بالكثير من المخرجات وسيكون لها تأثير في السنوات المقبلة".

 

وأكد أن "هذه القمة تميزت تميّزت بالعديد من المخرجات التي سيكون لها تأثيرها خلال السنوات المقبلة وقدمت للرئيس عون تقريرا عن تحضيرات قمتين آخريتين القمة الاوروبية التي ستعقد في مصر في 24 - 25 شباط و​القمة العربية​ في تونس وأعربت عن أملي ليكون هناك مشاركة لبنانية في القمة في ​شرم الشيخ​، كما تحدثت عن القمة العربية في نهاية آذار في تونس والرئيس وعد ان يكون هناك مشاركة لبنانية ناشطة سواء اكانت في شرم الشيخ او تونس، لأن لبنان دولة ثقافة وحضوره على هذا المستوى دائماً ما يكون له تأثيره".