يشهد استخدام ‏‏المساعدات الافتراضية‏‏ نموًا في أمكنة العمل، حيث تتوقع مؤسسة "غارتنر" ‏أن تصل نسبة العاملين الرقميين الذين سيستخدمون ‏‏أجهزة ‏‏مساعدات الموظفين الافتراضية بصفة يومية إلى 25% في 2021، أي ستزيد عن ‏‏نسبتها ‏‏الأقل‏‏ من 2% للعام 2019. ‏

‏‏ ‏

‏‏وفي السابق كانت مراكز الاتصال أرضية اختبار وتجربة المساعدات الافتراضية من قبل كثير من الشركات التي اعتمدتها، لكن بفضل ‏‏انتشار‏‏ ‏‏الذكاء الاصطناعي‏‏ وتطوير واجهات محادثة ذكية ودقيقة للمستخدمين، ظهرت أنواع مختلفة من المساعدات الافتراضية وهي: المساعدات الشخصية الافتراضية، ومساعدات العملاء الافتراضية، ومساعدات الموظفين الافتراضية. ‏

‏‏ ‏

‏‏وفي هذا الاطار، قالت كبيرة ‏‏المدراء في "غارتنر" ‏أنيت غامب‏‏: "نتوقع استخدام مساعدات الموظفين الافتراضية من قبل عدد متزايد من الشركات على مدى الثلاث سنوات المقبلة. حيث عبرت قطاعات مثل خدمات المال والتأمين عن اهتمامها القوي بتجربة مساعدات الموظفين الافتراضية داخليًا. كما شهدنا استخدام المساعدات الافتراضية لأجل الاستفسارات الموجهة لأقسام تقنية المعلومات وخدمة العملاء والاستعلامات".‏

‏‏ ‏