طور أحد مسؤولي قسم الطب في "جامعة كاليفورنيا" ومدير المعلوماتية السريرية في مركز "UCSF" للإبداع الصحي الرقمي آرون نوينشتاين، تقنية جديد تساعد على تتبع نسب السكر في الدم، وخاصة بالنسبة للكثير من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، فهم أكثر من ينشغلون بهذا الامر.

 

وأشار الى أن تلك التقنية ستكون أرخص وأكثر سهولة من ذي قبل، ومن المرجح أن تصبح أكثر ذكاء بفضل التعاون بين شركات الأجهزة والشركات التقنية مثل "ألفابت" أو "أبل". كما تنبأ أنه بحلول عام 2025، سيتتبع كل من يعاني من مرض السكر، نسبة سكر في دمائهم من خلال أجهزة مرتبقبة تسمى "أجهزة مراقبة الغلوكوز المستمرة".