أشار عالم النفس من مدرسة "وارتون" في بنسلفانيا، آدم غرانت، الى أن أسبوع العمل المكون من 4 أيام من شأنه تحسين سعادة الموظف وزيادة الإنتاجية. وأضاف أنه يعتقد أن هناك بعض التجارب الجيدة التى تظهر أنه إذا قللت ساعات العمل، يمكن للناس تركيز انتباههم بشكل أكثر فاعلية، وسينتهي بهم المطاف بالإنتاج بنفس القدر، وبجودة عالية وإبداع أعلى، كما أنهم سيكونون أكثر ولاءً للمنظمات.

 

كما اكتشف أنه إذا غير أسبوع العمل من 60 ساعة إلى 40 ساعة، فإن موظفيه سيصبحون أكثر إنتاجية، لأنهم لم يكونوا متعبين في أوقات فراغهم، وهذا من المتوقع أن يحدث عند الاعتماد على الروبوتات.