تعمد الولايات المتحدة الاميركية الى الحاق اكبر قدر من الضرر بحكومة الرئيس نيكولاس مادورو في فنزويلا حيث اعلنت هذا الأسبوع عن فرض عقوبات على القطاع النفطي للبلاد وشركة " PDVSA" الحكومية.

في السنوات الماضية، كانت الأوامر التنفيذية للبيت الأبيض تستهدف المسؤولين الحكوميين وبعض قطاعات الاقتصاد فقط، ولكن اليوم طالت العقوبات الجديدة القطاع المسؤول عن أكثر من 90٪ من عائدات الحكومة وهو القطاع النفطي.

ولا يزال من المتوقع تنفيذ العديد من العقود المعلقة في الأيام المقبلة ، لكن الصفقات الجديدة مع شركة " PDVSA" ستخضع لقيود ابتداء من نيسان ومع بدء سريان العقوبات .

وفي الشهر المنصرم بدأت ازمة فنزويلا مرحلة جديدة وذلك عندما اعترفت واشنطن بزعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس للدولة الشرعي.

 

ما الذي تحاول واشنطن فعله؟

 

يحاول البيت الأبيض القيام بأمر صعب وهو تحقيق إيرادات نفطية تصل مباشرة إلى الفنزويليين العاديين وتتجاوز حكومة مادورو ، التي تمتلك معظم صناعة النفط عبر شركة " PDVSA "، كما تهدف هذه العقوبات إلى الإطاحة بمادورو وإجراء انتخابات جديدة في فنزويلا.

يقول مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن الولايات المتحدة تريد أن تصل عائدات النفط إلى غويدو ، مما يمنح مجلسه الوطني بعض القوة الاقتصادية لمحاربة مادورو.

مشيرا الى ان إحدى الطرق للقيام بذلك تكمن من خلال المصافي المملوكة لشركة "PDVSA" ومقرها تكساس ، من خلال شركة فرعية تسمى " Citgo ". وقد التقى بولتون بالفعل بمسؤولين تنفيذيين في" Citgo" ، وهناك محاولة لتغيير إدارتها مع المديرين التنفيذيين .

وفي الواقع ، تحاول المعارضة إقامة حكومة موازية لمادورو مع حكومته الخاصة.

 

هل ستؤثر هذه العقوبات على مادورو؟

 

اشار مستشار الأمن القومي الأميركي إن العقوبات ستمنع 7 مليارات دولار (5.4 مليار جنيه استرليني) من أصول الشركة ، وأكثر من 11 مليار دولار من عائدات التصدير المفقودة خلال العام المقبل.

وفي هذه المرحلة ، يمر إنتاج النفط الفنزويلي في دوامة هبوطية والبلاد تواجه نقصًا حادًا ، فإن هذه العقوبات ستكون بمثابة كارثة على الاقتصاد الفنزويلي.

لكن بعض المحللين يعتقدون أن مادورو لا يزال لديه بعض الخيارات، حيث سيتم تحويل النفط الذي تصدره فنزويلا حالياً إلى الولايات المتحدة إلى بلدان أخرى وبيعه بأسعار أقل.

و فنزويلا تصدر إلى الولايات المتحدة حوالي 450 ألف برميل من النفط يومياً ، أي أقل بقليل من نصف إنتاجها الإجمالي، وبالتالي فان هذا هو مقدار النفط الجديد الذي سيغرق الأسواق، وستكون حصّة السوق الفنزويلية في الولايات المتحدة جاهزة للاستيلاء عليها ، مفضّلة الشركات النفطية السعودية والمكسيكية والعراقية.

 

من هو داعم مادورو؟

 

تعتبر الصين وتركيا بعض الحلفاء الرئيسيين للحكومة ، لكن روسيا تعتبر اليوم اللاعب الرئيسي، حيث قدمت موسكو مرارا وتكرارا خطوط الحياة المالية إلى كاراكاس في أوقات كانت البلاد على وشك مواجهة ازمات خطيرة.

وتمتلك شركة "روسنفت" الروسية للنفط بالفعل 49٪ من حصتها في"Citgo"، كما أن لديها بعض الضمانات على الشركة ، مما يعني أنها يمكن أن تسيطر على مصافي التكرير في ولاية تكساس.

 

هل ستضر هذه العقوبات بالفنزويليين؟

 

من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة قادرة على إعادة الموارد بنجاح وتحويلها من مادورو إلى غوايدو .

واشار مقرر خاص للأمم المتحدة يقدم تقاريره إلى مجلس حقوق الإنسان إدريس الجزائري ، إن شعب فنزويلا هو الذي سيتحمل في نهاية المطاف وطأة العقوبات.

وقال ان "العقوبات التي يمكن أن تؤدي إلى المجاعة والنقص الطبي ليست هي الحل للأزمة في فنزويلا، "وإن الاستعجال بأزمة اقتصادية وإنسانية ليس أساساً للتسوية السلمية للمنازعات".

وقال بولتون إن الولايات المتحدة سترسل مساعدات إنسانية وأدوية وإمدادات جراحية ومكملات غذائية لشعب فنزويلا، لكن من غير الواضح ما إذا كان بإمكانه التحايل بنجاح على حكومة مادورو .

 

إلى متى تستمر هذه العقوبات؟

 

قد تستمر هذه العقوبات لفترة طويلة ، وهي تعتمد إلى حد كبير على حل سياسي للمواجهة بين المعارضة ومادورو.

في الماضي ، كانت الولايات المتحدة مترددة في فرض عقوبات على صناعة النفط الفنزويلية لأنها تعلم أن هذا يمكن أن يؤثر بشكل خطير على مستويات المعيشة للناس العاديين ، التي هي منخفضة بالفعل.

والآن أصبحت واشنطن في منطقة مجهولة ، لأنه لا يزال يتعين عليها أن تحدد بالتفصيل كيفية تحويل إيرادات النفط والمساعدات الإنسانية إلى غويديو والجمعية الوطنية.

والهدف النهائي هو إجبار مادورو على الخروج من السلطة إما من خلال حل تفاوضي أو من خلال إعطاء حوافز للانقلاب العسكري، بقيادة غوايدو مع الاحتجاجات في فنزويلا ومجموعة واسعة من الدعم الدولي - الذي يضم الاتحاد الأوروبي واللاعبين الإقليميين مثل البرازيل والأرجنتين وكولومبيا - تأمل واشنطن أن لا يمر وقت طويل قبل أن تحقق أهدافها، لكن هذه العقوبات يمكن أن تكون مقامرة خطيرة.

في الماضي ، ساعد الجانب الأميركي مادورو والرئيس هوغو شافيز من قبله على حشد الفنزويليين وراء عدو مشترك ، مما منحهم دفعة مؤقتة من الشعبية.

كما ان تدهور مستويات المعيشة الآن سوف يقع على عاتق مادورو وينعكس مباشرة على الولايات المتحدة، علاوة على ذلك ، فإن هذه الإجراءات تخدم الحجة التي كان مادورو يقوم بها: إن غوايدو هو مجرد دمية للأميركيين.