محلياً:

 

أعلن ​حاكم ​مصرف لبنان​ رياض سلامه​، من بعبدا بعد لقائه ​رئيس الجمهورية ميشال عون​، أنه بعد تشكيل الحكومة أصبح ​​الدولار​​ معروضاً في السوق المحلية لشراء الليرة اللبنانبة وهذا يعيد تعزيز دور العملة الوطنية في الإدخار.

وأضاف: "حاكم مصرف لبنان من بعبدا: "سندات اليوروبوندز شهدت ارتفاعاً بنسبة 10% قياساً الى الأسعار التي كانت بلغتها قبل تشكيل الحكومة".

 

 

ومن جهةٍ ثانية، اكد رئيس الجمهورية العماد ​​ميشال عون​​ ان للنيابة العامة المالية دورا اساسيا في ​مكافحة ​​الفساد​​​ من خلال التدقيق في الملفات التي تحال اليها ومقاربتها بحزم وعدالة وتجرد، لافتا الى ضرورة مواجهة الضغوط التي يمكن ان يتعرض لها ​القضاة​ بجرأة ومسؤولية لاسيما وأن المسيرة الاصلاحية ستشهد زخما بعد ​تشكيل الحكومة​ ​الجديدة​.

وفي تصريح له بعد لقائه المدعي العام المالي القاضي ​علي ابراهيم​ مع قضاة ​النيابة العامة المالية​ شدد الرئيس عون على ان " اجهزة الرقابة مدعوة الى لعب دورها كاملا من دون تمييز او محاباة لاسيما وان اركانها، كما قضاة النيابة العامة المالية، لديهم الحصانة التي تؤهلهم للقيام بواجباتهم بمسؤولية وتجرد، داعيا اياهم الى مقاربة الملفات الساخنة التي تحال اليهم بدقة والاستناد الى القوانين المرعية الاجراء من دون اي اعتبارات اخرى، سواء كانت هذه الملفات كبيرة ام صغيرة لان آفة الفساد يجب ان تستأصل تدريجا بالتعاون بين المواطن والدولة، لان الشراكة ضرورية في مكافحة الرشوة والصفقات المشبوهة و​مخالفة​ القوانين"، مؤكدا ان "مسؤولية القضاة في حملة الاصلاح كبيرة واساسية وعليهم الفصل في الملفات بسرعة ومن دون تسرّع".

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أشار وزير الإقتصاد والتجارة السابق ​رائد خوري​الى أن "الوزارة برهنت خلال السنتين الماضيتين أنها تقف الى جانب المواطن و​​المستهلك​​ الذي كان يعاني من أمور عدة لها علاقة بالأسعار والجودة والمولدات، وقد تمكنا من تثبيت هذه الوزارة بأنها وزارة الناس، واستطعنا تحقيق هذه ال​انجازات​ بفضل كل الموجودين معنا اليوم وكل موظفي الوزارة التي لعبت دورها الطبيعي الذي فقدته منذ زمن، هناك عوائق كثيرة لا تمكننا من العمل على ملفات ومن هذه العوائق عدد الموظفين والاشخاص في الوزارة هو عير كاف بالنظر لدورها الفعال على الارض". وجاء ذلك خلال عملية التسلم والتسليم في وزارة ال​اقتصاد​ بين الوزيرين خوري و​منصور بطيش​.

ولفت خوري الى أن وزارة الاقتصاد أثبتت ذاتها كوزارة سيادية وذات تخطيط استراتيجي، وأنها وزارة الناس ولمصالحهم. مشددا على الدور الكبير لوسائل الاعلام في رسالة الوزارة خلال السنتين الماضيتين.

وقال: "نسلم اليوم الوزير منصور بطيش مهام هذه الوزارة، وهو أولا زميل في قطاع المصارف، وقد عملنا معه على ملفات عدة في السابق، والتجربة معه جيدة جدا. وهذه الوزارة بقيت معنا كتيار سياسي وبنفس الوقت أنا مسرور لانه يوجد شخص يستطيع اكمال ما بدأنا به ويحافظ عليه ويزيد فوقه انجازات".

بدوره، أوضح الوزير بطيش أن "وزارة الاقتصاد هي ذات مسؤوليات كبيرة وأمانة خاصة في أيامنا هذه"، مؤكدا أنها تعتبر مفتاحا أساسيا من مفاتيح الاستقرار الاجتماعي. ونوه بالخطة لتحفيز الإنتاج الذي أطلقها الوزير خوري. وأضاف: "اهتمامات الوزارة متشعبة ومتشابكة تبدأ من مصلحة حماية المستهلك ومكافحة الاحتكار تماما مثلما فعل الوزير خوري بموضوع المولدات والذي سأحرص على متابعته، ومتابعة ومراقبة ملفات وقضايا اخرى تتعلق بحماية المواطن من كل الفئات وفي كل الخدمات لجهة نوعية الخدمة وتسعيرتها".

كما أشار الى أن "​الوضع الاقتصادي​ والمالي صعب حدا، ولكن يجب أن لا نيأس لأن إمكانية الإنقاذ موجودة، فلبنان يتحلى بإمكانيات كبيرة لما لديه من طاقات مادية وبشرية"، مؤكدا على ضرورة رسم الاتجاه الصحيح والسير عليه.

وختم قائلا: "هدفي بناء اقتصاد منتج، حيوي، ومؤنسن، وأنا متفائل كثيرا بالمستقبل"، داعيا القوى السياسية الى التعاون لنقطع المرحلة الصعبة ونحقق التوازن في المالية العامة ونؤمن النمو المستدام.

 

 

وفي سياقٍ متصل، أشار وزير الإتصالات السابق ​جمال الجراح​ إلى أن "وزارة الإتصالات من أهم الوزارات في لبنان نتيجة العمل الدؤوب في العامين الماضيين".

وأضاف الجراح خلال عملية التسلم والتسليم مع الوزير الجديد ​​محمد شقير​​، ان "الإنجازات في الوزارة جاءت بعد ساعات عمل إضافي مع ايمان كبير بضرورة تطور هذا البلد".

وقال: "نتمنى ان تستكمل المشاريع التي لم نتمكن من تنفيذها مع الوزير محمد شقير ليكون هذا القطاع رافع اساسي للإقتصاد اللبناني".

واكد الجراح لشقير "جميعنا بحانبك لتحقيق الهدف"، مشيرا الى جهود شركات الإتصالات في لبنان والشركات الموردة التي تم التعاون معها خلال هذين العامين.

ولفت الى مشروع "الفايبر أوبتيك الاستراتيجي للبلد والإقتصاد، لذلك نحتاج الى جدية اكبر في العمل حتى ينتهي هذا المشروع في العام 2022 تماما كما وعد الرئيس للحريري".

بدوره شكر الوزير شقير، الجراح على ثقته ومحبته، مؤكدا الاستمرار في المشاريع التي ذكرها نظرا لأهميتها للإقتصاد.

وأضاف شقير ان "​الإنترنت​ السريع لطالما كان مطلب للقطاع الخاص لأنه يجذب شركات كثيرة الى لبنان لتتخذ منه مركزا"، مؤكداً "سنحقق ما يحلم به الجميع في ​قطاع الاتصالات​".

 

 

وفي هذا السياق، اشارت وزيرة ​الطاقة​ ندى البستاني خلال حفل التسلم والتسليم مع سلفها سيزار أبي خليل، الى انها رافقت خطط وزارة الطاقة، معتبرة ان اختيارها لهذا المنصب يشكل ثقة كبيرة، مشيرة الى إنجازات الوزير السابق، ومؤكدة على استكمال المسيرة وتحمل المسؤوليات وإنجازها، وأنها ستتابع المشاريع التي وضعت "لان مصلحة المواطن فوق كل اعتبار، وسنتعاون كفريق عمل مع كل المؤسسات لإنجاز جميع الملفات وأبرزها الكهربا لاهميته في الاقتصاد".

كما أعلنت انه "سيتم عرض ​خطة عمل​ لوزارة الطاقة لإظهارها للرأي العام".

من ناحيته بارك ​سيزار ابي خليل​ للشعب اللبناني بولادة الحكومة الجديدة املا استمرار العمل الذي بدأت به الوزارة والتعاون بين جميع طاقم العمل متمنيا للوزيرة الجديدة التوفيق.

وقال "هناك لحظات سعيدة في الوزارة عند تحقيق الانجازات ولكن عندما يتم شن حملات الافتراء تكون لحظات صعبة".

وشكر ابي خليل "فريق العمل الذي رافقني لمدة 10 سنوات"، مضيفا: "اطلب منكم الاستمرار في نفس التصميم الى جانب معالي الوزيرة ونحن سنحمي ظهوركم في ​مجلس النواب​ وال​سياسة​".

 

 

عربياً:

 

ترأس الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها ​مجلس الوزراء​ بعد ظهر اليوم في قصر اليمامة بمدينة ​الرياض​.

ووجه الملك سلمان تقديره لولي العهد الأمير محمد بن سلمان على ما بذله وأعضاء اللجنة وفرق العمل المنبثقة عنها من جهد وحرص والتي أنجزت المهام المنوطة بها وحققت الغاية المرجوة وفق الأمر الملكي القاضي بتشكيلها.

وجدد الملك تأكيده على "استمرار الدولة على نهجها في حماية النزاهة و​مكافحة الفساد​ والقضاء عليه وردع كل من تسول له نفسه التعدي على المال العام واستباحة حرمته والعبث به"، مشدداً على أن الأجهزة الضبطية والرقابية عليها تعزيز دورها في ممارسة اختصاصاتها بما يضمن الفاعلية وحماية المال العام والمحافظة عليه.

 

 

ومن جهةٍ أخرى، أشار مدير مكتب إدارة الدين العام في وزارة المالية السعودية، فهد السيف، أن البلاد تخطط لاقتراض 118 مليار ريال أي 31 مليار دولار هذا العام لتغطية جزء من ​عجز الميزانية​ المتوقع عند 131 مليار ريال. وأوضح أنه سيكون هناك 2 مليار ريال، لتسديد خدمة الدين لتمويل ​عجز الموازنة​ المقدر بـ131 مليار، على أن يتم تمويل بقية العجز والبالغ 13 مليار ريال من الاحتياطي العام.

كما لفت الى أن السعودية تعتزم إصدار صكوك دولية في النصف الثاني من العام الحالي.

 

 

أوروبياً:

 

حثت وزارة المالية الألمانية الحكومة على ​التقشف​ نظرا لوجود عجز في ال​موازنة​ بقيمة 24.7 مليار يورو حتى عام 2023.

وأعد وكيل وزارة المالية، فيرنر جاتسر، تقديما من 22 صفحة عن الخطة المالية وقدمها إلى الوزارات الأخرى، وحصلت وكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" على نسخة من هذا التقديم الذي جاء فيه أن "اتخاذ إجراءات جديدة وفقا لمعاهدة الائتلاف قاصر على تحديث الأولويات داخل خطة كل وزارة".

وبحسب هذا التقديم، فإن وزارة المالية في ​ألمانيا​ تواجه عجزا بقيمة 6.3مليار يورو في موازنة 2020 وبقيمة 5.5 مليار يورو في موازنة 2021 وبقيمة نحو 9.6 في موازنة 2022، وبقيمة 3.3 مليار يورو في موازنة 2023.

ويأتي هذا العجز لأسباب منها تخفيض الحكومة لتوقعاتها الخاصة بالنمو في 2020 من 1.8 إلى 1%.

 

 

إيران:

 

أشار وزير الاقتصاد ال​​​ايران​​​ي فرهاد دجبسند الى أن وضع العملة الصعبة في ايران مستقر في الوقت الحاضر، وستتوفر الارضية لخفض سعر صرف العملة الصعبة، موضحا أن البنك المركزي​ من خلال الهيكليات والسياسات الخاصة بالعملة الصعبة بصدد إقرار التعادل في العملة الصعبة بدون اتخاذ سياسات قامعة.

وقال: "نأمل ان تتحسن الظروف وفي الوقت الحاضر وضع العملة الصعبة مستقر، وستتوفر الارضية لخفض أسعار الصرف".

 

 

وفي سياقٍ آخر، أكد وزير ​النفط​ الإيراني بيجن زنغنه أن "​​قطاع النفط​​ يشكل رأس الحربة في الحرب الاقتصادية، وقد أعلن الاميركيون ان يريدون ايصال ​صادرات النفط​ ال​ايران​ي الى الصفر، ولكننا وقفنا بقوة امام بذلك، ولن ندعهم يحققون هدفهم"، مشيراً إلى أن "قطاع النفط الايراني حقق ​انجازات​ هامة للغاية بعد انتصار الثورة، وعلى سبيل المثال أصبحت ​الطاقة​ التكريرية 30 ضعفا هما كانت عليه قبل الثورة، لتصل الى 1060 مليون متر مكعب في اليوم، بعد ان كانت قبل الثورة 36 مليون متر مكعب".

ولفت إلى أنه "قبل الثورة كانت هناك فقط قرية واحدة تتمتع بالغاز، في حين انه تم ايصال الغاز الى 27 ألف قرية بعد الثورة"، مشيراً إلى أنه "كان انتاج المكثفات ​الغازية​ قبل الثورة صفرا، والآن ننتج 750 ألف برميل من المكثفات الغازية يوميا وكان انتاج البتروكيمياويات قبل الثورة 1.2 مليون طن يستهلك منها 600 ألف طن في الداخل وكان يتم تصدير 600 ألف طن الى الخارج، ولكن خلال هذا العام، بلغ انتاج البتروكيمياويات 30 مليون طن بقيمة 17 مليار ​دولار​، يتم عرض 5 الى 5.5 مليار دولار منها في الداخل".

وعن تطوير قطاع التكرير، قال زنغنه ان "الطاقة التكريرية قبل الثورة كانت قرابة 1.1 مليون برميل يوميا، وفي الوقت الحاضر تبلغ 2.2 مليون برميل، كما كانت ايران تنتج 14 مليون ليتر من ​البنزين​ يوميا قبل الثورة، والآن يمكننا ان ننتج 105 ملايين ليتر".

 

 

عالمياً:

 

تراجعت ​العقود الآجلة​ للذهب هامشيا فيما يبحث المستثمرين عن إجابات حول إتجاه أسعار الفائدة الأميركية خلال العام الجاري في أول حديث لرئيس مجلس ​الاحتياطي الفيدرالي​ جيروم باول منذ قرار تثبيت الفائدة الشهر الماضي.

وانخفضت العقود الآجلة للذهب تسليم نيسان 0.11% إلى 1317.90 دولار للأوقية، فيما ارتفع السعر الفوري 0.12% إلى 1313.80 دولار للأوقية، في تمام الساعة 9:00 صباحا بتوقيت بيروت.

واستقر مؤشر الدولار - الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات - عند 95.595.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، انخفضت ​أسعار النفط​ خلال التداولات ماحية مكاسبها التي سجلتها في وقت سابق اليوم بفعل مخاوف من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.

وعلى صعيد التداولات، انخفضت ​العقود الآجلة​ لخام "نايمكس" تسليم اذار بنحو 1.10% إلى 53.96 دولار للبرميل، وتراجعت العقود الآجلة لخام "برنت" تسليم نيسان بنحو 0.90% إلى 61.95 دولار للبرميل في تمام الساعة 03:45 مساءً بتوقيت بيروت.