عقد في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان لقاء زراعي لبناني – صربي، بدعوة من غرفة التجارة الدولية – لبنان حضره وزير الزراعة غازي زعيتر، وزير الزراعة الصربي برانيسلاف نديموبيتش، رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية محمد شقير، رئيس غرفة التجارة الدولية وجيه بزري، مدير عام الزراعة لويس لحود، مدير الدائرة الاقتصادية في وزارة الخارجية والمغتربين السفير بلال قبلان، مدير عام غرفة بيروت وجبل لبنان ربيع صبرا، رئيس اللجنة الزراعية في غرفة التجارة الدولية ميشال عقل، وممثلين عن النقابات الزراعية في لبنان ووفد الزراعي الصربي.

 

وتم خلال اللقاء البحث في سبل تعزيز التعاون الزراعي بين البلدين وتفعيل الاتفاقات التجارية، خصوصا بعد اعادة فتح السفارة الصربية في لبنان.

وفي كلمة له رحب شقير بالوزير الصربي والوفد المرافق وبالوزير زعيتر وبالحضور، وأكد اهتمام لبنان بتنمية العلاقات الاقتصادية مع صربيا على مختلف المستويات خصوصا على المستوى الزراعي، مشيرا الى وجود الكثير من الفرص التي يجب العمل عليها في المستقبل للاستفادة منها.

ولفت شقير الى وجود اتفاق تعاون بين غرفة بيروت وجبل لبنان وغرفة صربيا وكذلك مجلس اعمال لبناني صربي، وهذا من شأنه التمهيد للبدء بمرحلة جديدة من التعاون نأمل ان تؤسس زيارة الوزير نديموبيتش لها.

 

 

ثم تحدث الوزير زعيتر، فأشار الى ان زيارة الوفد الصربي تأتي من ضمن سلسلة لقاءات ستتم في المستقبل بين الجانبين لتنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية، لافتاً الى ان وزراة الزراعة تعمل لتسويق المنتجات الزراعية اللبنانية في صربيا وهي بصدد إقامة معرض لهذه المنتجات في ايار او حزيران المقبلين في صربيا.

 

بدوره أشار الوزير الصربي الى ان بلاده هي من اكبر المنتجين الزراعيين في دول البلقان، وان الاتحاد الاوروبي يعتبر المستورد الاول منها.

ولفت الى ان الهدف من الزيارة هو تفعيل التعاون الثنائي وتشجيع تبادل المنتجات الزراعية بين البلدين، مشيرا الى ان صربيا ستبدأ باستيراد الحمضيات وزيت الزيتون من لبنان، على ان تتوسع هذه العملية لتشمل اصناف أخرى في وقت لاحق.

وبعد ذلك دار حوار مطول حول الآليات التي تسهل عملية انسياب السلع بين البلدين خصوصا لجهة الرسوم الجمركية.

وشدد الوفد الصربي على ضرورة مشاركة المصدرين اللبنانيين في المعارض الغذائية التي تقام في صربيا، كما شجع على الاستثمار في المجال الزراعي خصوصا ان صربيا توفر تحفيزات كبيرة للاستثمار في الزراعة.