رغم المميزات الكثيرة التي توفرها ألعاب الفيديو من تسلية وترفيه للمستخدمين، لكنها في الوقت ذاته قد يكون لها جانب سلبي آخر قد يصل إلى حد القتل في بعض الأحيان، وهو الأمر الذي تكرر بشكل كبير مع العديد من ألعاب الفيديو الشهيرة، وفي ما يلى نعرض بعض هذه الحوادث:

 

1- "​بوكيمون​ غو":

 

قتل شاب يبلغ من العمر 20 عاما رميا بالرصاص على يد مجهول، بينما كان يلعب "بوكيمون غو" خلال تواجده في حديقة عامة في مدينة سان فرانسيسكو في ولاية ​كاليفورنيا​ الأميركية. وبحسب الشرطة المحلية، فإن الشاب كالفين رايلي تعرض لإطلاق النار، ما أدى إلى وفاته.

 

وقال أحد أقارب المتوفى الذي كان موجودا معه خلال الحادث: "أنهما كانا يلعبان "بوكيمون غو" عند إطلاق النار عليه، ولم تكن هناك أي مواجهة بينهما، وبينما كان ينشغل رايلي باللعبة، قام مجهول بإطلاق النار بدون سبب ولاذ بالفرار"، وأضاف الشاهد "لاحظت أن هناك شخصا ما يراقبنا من أعلى تلة تطل على الحديقة، لكننا لم نعطه أي اهتمام".

 

2- لعبة "Call of Duty":

 

تسببت لعبة "Call of Duty" في جريمة قتل، وذلك بعدما نشبت مشاجرة بين لاعبين على ​الإنترنت​ لتؤدي إلى وفاة رجل غير مسلح في كانساس. وأشار نائب رئيس شرطة ويتشيتا تروي ليفينغستون الى أن شخصا مخادعا اتصل بالنجدة وقدم تقريرا كاذبا عن حادث إطلاق نار و​اختطاف​، ما أدى إلى مقتل أب لطفلين، يبلغ من العمر 28 عاما، ولم يذكر الشرطي اسم اللعبة، لكنه قال أن المحققين يتتبعون العملاء المحتملين على الإنترنت.

 

3- لعبة "Pubg":

 

كشفت تقارير أن لعبة "PUBG" لها آثار خطيرة على ممارسيها للدرجة التي وصلت إلى طلب ​الطلاق​ في إحدى محاكم ​بغداد​ بسبب اللعبة، كما أفاد تقرير أخر أن خلافا حدث بين صديقين من ​كركوك​ أثناء ممارسة اللعبة، إذ اندلع شجارا بينهما بسبب رفض صديق لمساعدة الأخرى في اللعبة، فأشهر سلاحه وأطلق ذخيرته الحيّة وأصاب مدنياً يقف في باب بيته يشاهد الشجار.

 

4- لعبة "Buttel field":

 

من ​الألعاب القتالية​ المحببة للكثير من المستخدمين، إلا أنها تقوم على القتل والسرقة بشكل كبير الأمر الذي من شأنه أن يترك أثر نفسي كبير في المستخدمين، إضافة إلى تقليل الشعور بالذنب لمن اعتادوا على ممارستها، وهو الأمر الذي يمكن أن يدفع اللاعب للإقبال على أفعال عنيفة قد لا يشعر بها.

 

5- لعبة "Counter Strike":

 

كانت هذه اللعبة سبب في إنهاء حياة أحد الأشخاص طعنا بالسكين، وذلك عندما قام شخص يدعى جوليان بروكس بالبحث عن شخص يلعب ضده وبالفعل وجد ذلك الشخص ولعبا ضد بعضهما البعض، فقام هذا الشخص بقتل جوليان في اللعبة، ما جعله يغضب من هذا الفعل، ليقرر الانتقام وقتل الرجل في الحقيقة، ليذهب إلى منزله ومعه سكينة حادة ويطعنه.