أشار رئيس الوفد الأردني رئيس الوزراء عمر الرزاز إلى اننا "غدونا في زمن تزداد فيها الصراعات الإقليمية والتكتلات الإقتصادية الفاعلة .. وهذا خلق ضمورا في قدرة الدول الفردية على المستوى السياسي والإقتصادي، لذلك فإن العمل العربي المشترك لم يعد مشاعر عروبية جياشة بل أصبح حاجة ملحة وضرورية". 

وقال "تخيلو معي كيف كانت ستكون حالنا لو شكلنا كتلة عربية إقتصادية واحدة .. فطموحنا هو ان يعيش أبناءنا مستقبلا مشرقا ومليئا بالامل، وهذا يتطلب منا العمل بمنهج مدروس". 

وتابع "املنا كبير ان هذه الدورة ستتكلل بالنجاح والخروج بنتائج إيجابية وقرارات عملية".

وختم بأن "التنمية أساسها الإستقرار والامن وهذان العاملان غائبان بشكل كبير عن عالمنا العربي للأسف، لذلك علينا بذل جهود أكبر لحل هذه الأزمات".