أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" عن توقيع اتفاقيتين استراتيجيتين لترسية منطقتين بحريتين جديدتين لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز مع تحالف تقوده شركة "إيني" الإيطالية للطاقة، ويضم شركة (بي تي تي) العامة للاستكشاف والإنتاج التايلاندية "بي. تي. تي. إي. بي"، وذلك عقب جولة مزايدة تنافسية.

 

وتعد المنطقتان اللتان تقعان في شمال غربي إمارة أبوظبي، "المنطقة البحرية 1" والمنطقة البحرية 2"، أولى المناطق التي تمت ترسيتها ضمن المزايدة التنافسية التي طرحتها أدنوك في نيسان 2018 ضمن استراتيجية أبوظبي لإصدار تراخيص لمناطق جديدة للمرة الأولى، وقد أقرّ المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي ترسية المنطقتين.

 

وبموجب شروط الاتفاقيتين، ستقوم "إيني" بإدارة الامتيازات، وستحصل "بي. تي. تي. إي. بي" و"إيني" على حصة 100 % في مرحلة التنقيب والاستكشاف، وستستثمر الشركتان ما لا يقل عن 844 مليون درهم، أي ما يعادل 230 مليون دولار، في التنقيب عن النفط والغاز وتقييم الاكتشافات الحالية في "المنطقة البحرية 2"، وسيتم في نفس الوقت الانتهاء من خطط الاستكشاف والتقييم الخاصة بـ "المنطقة البحرية 1".

 

وتغطي المنطقتان مساحة مشتركة تبلغ حوالي 8 آلاف كيلومتر مربع.

 

وعند نجاح عمليات التنقيب والاستكشاف وتحديد الجدوى التجارية للموارد المكتشفة، سيتم إتاحة الفرصة لـ "إيني" و"بي. تي. تي. إي. بي" لتطوير وإنتاج أي اكتشافات، بينما تمتلك "أدنوك" خيار الاحتفاظ بحصة 60% في مرحلة الإنتاج.

 

كما ستشهد مرحلة التنقيب والاستكشاف استفادة "إيني" و"بي. تي. تي. إي. بي" وكذلك مساهمتهما مالياً وتقنياً في مشروع المسح "السيزمي" (الزلزالي) الكبير الذي تنفذه "أدنوك" والذي يستخدم تقنيات رائدة لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للتراكيب الجيولوجية المعقدة على أعماق تصل إلى 25 ألف قدم تحت سطح الأرض والتي سيتم استخدامها لتحديد المكامن الهيدروكربونية المحتملة.