سجل الاقتصاد التركي خلال تشرين الثاني الماضي فائضاً في ميزان المعاملات الجارية، نتيجة انخفاض شديد للعجز التجاري باعتباره أكبر مكوّن في حسابه، بفعل ارتفاع أسعار الواردات.

فقد أظهرت بيانات البنك المركزي، أن الفائض في ميزان المعاملات الجارية التركي بلغ 986 مليون دولار خلال تشرين الثاني، مع استمرار بطء النشاط الاقتصادي وارتفاع أسعار الواردات بفعل انخفاض الليرة بشدة العام الماضي.