يعتبر معظم المحللين أن الثقة في ​الاقتصاد الأميركي​ تتراجع الأمر الذي ينذر بوقوع ركود بحلول نهاية العام القادم، في حين يرى آخرون أنه سيحدث بنهاية العام الجاري.

 

ولفت محللو "​غولدمان ساكس​" أن هناك فرصة بنسبة 50% ترجح وقوع الاقتصاد الأميركي تحت براثن ​الركود​ على مدار العام المقبل.

 

ونظر محللو البنك إلى معيارين رئيسيين في توقعاتهم وهما منحنى العائد وسوق الائتمان تزامناً مع عدم اليقين حيال ​النمو الاقتصادي​ و​السياسة النقدية​ للاحتياطي ​الفيدرالي​.

 

ويفترض "غولدمان ساكس" ان مخاطر حدوث الركود لا تزال منخفضة في الوقت الحالي نظراً للتوقعات باستمرار صعود "وول ستريت" وبلوغ "S&P 500" حاجز ثلاثة آلاف نقطة بنهاية 2019 من 2600 نقطة حالياً.