اعلنت مصادر تجارية مطلعة أن شركة "غلينكور " العملاقة للتجارة والتعدين خسرت حقوقها الحصرية لتسويق اثنين من خامات التصدير الليبية الرئيسية بعد أن ظلت تلك الحقوق في حوزتها منذ نهاية 2015.

ونقلت "رويترز"، عن أحد المصادر أن "يونيبك" الصينية خُصص لها ثلاث شحنات من ذلك الخام في كانون الثاني .

وفازت جلينكور بحقوق تسويق النفط عندما كانت واحدة من بين عدد محدود من شركات التجارة المستعدة لتحمل المخاطر المرتبطة بالاضطرابات في ليبيا، بما في ذلك غارات تنظيم الدولة الإسلامية وإغلاقات الموانئ التي تسببت في خفض إنتاج البلاد.