يقترب عيد رأس السنة بسرعة وإذا كنت تتطلع إلى تحديد هدف لعيش حياتك بشكل أفضل في العام 2019، فقد حان الوقت للتخلي عن عدد من الأشياء.

 

توقف لدقيقة او دقيقتين وفكّر بالتوتّر الذي تحمله لأشهر، لا بل لسنوات، بالاضافة الى الظروف والمشاكل العاطفية في الحياة التي تثقل كهلك.

 

وقد تكون قد تورّطت في علاقة قاسية وهي عالقة بين حالات من الندم السابقة والجراح القديمة، أو أنك قد تشعر بالذنب بسبب أخطاء الماضي، إلا أن العام الجديد يمنحك دائماً صفحة جديدة ونظيفة، والامر متروك لك للاستفادة منه بشكل كبير.

 

وأثناء كتابتهم للقرارات التي يريدون تطبيقها في العام 2019، يضع معظم الاشخاص قائمة بالاشياء التي سيقومون بها، الأمر الذي يجعلهم سعداء. ولكن، بغض النظر عن هذه اللائحة، عليك ان تضع لائحة بالامور التي لا يجب عليك ان تنجزها في العام الجديد.

 

واليك، فيما يلي، أبرز 13 شيئاً يجب أن تتخلى عنه في العام الجديد:

 

1 – الندم على الماضي:

 

إن الماضي قد مضى ولن يتغيّر بغض النظر عن مدى تفكيرك به، وقد يكون هناك أمور يمكنك القيام بها بطريقة مختلفة او فرصة كبيرة قد فاتتك أو أي ندم آخر لازلت تحتفظ به. واذا استمررت بالتمسك بهذه الامور، فستؤثر على مستقبلك ولن تسمح لك بالتقدم قدماً بالحياة.

 

وعندما تشعر بأن الندم لازال يؤثر على حياتك، عليك أن تجبر نفسك بالقيام بأمور منتجة كالعمل في الحديقة وزراعتها، أو إنشاء موقع الكتروني على الانترنت أو مدوّنة الكترونية حول موضوع أنت تحبّه، أو أن تتعلّم نشاط جديد أو لغة جديدة أو لعبة جديدة.

 

وإذا كنت تعاني كثيراً من حوادث سابقة مرّت في حياتك، فما عليك الا ان تستشير شخصاً متخصّصاً بالموضوع، لذا احرص على اتمام هذا المشروع لنفسك وللاشخاص الذين يحبونك.

 

2 – مقارنة نفسك بالآخرين

 

إن فعل مقارنة نفسك بالآخرين سيجعلك تشعر بالدونيّة أو بالغيرة، ويمكنك بسهولة البدء بالشعور بطريقة سيئة عن نفسك وذلك فقط من خلال رؤية العلاقات الرائعة بين الآخرين، والمال الذي يملكونه، أو من خلال قدرتهم على الظهور بشكل جيد في الصور.

 

وأظهرت الدراسات ان الناس يقارنون أنفسهم بشكل متصاعد مع الآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي، و انهم يحاولون ان يظهروا أنفسهم بأفضل نسخة على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال استخدام اي تطبيق لتحرير الصور الفوتوغرافية، أو شراء ملابس جديدة، أو تناول الطعام في مطاعم باهظة الثمن. ان المقارنات تستند الى الحياة الافتراضية أكثر من الحياة الحقيقية.

 

وكما يقول المثل الشهير "العشب هو دائماً أكثر اخضراراً على الجانب الاوسع من الخط"، لذا ، ابحث عن أهدافك ، واحصل على أفضل النتائج من نفسك ، وتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.

 

3 – الادمان على وسائل التواصل الاجتماعي

 

كشفت دراسة من مجلة "Journal of Social Sciences and Medicine" ان 44% من الشباب (التي تتراوح أعمارهم بين 19 و32 عاماً) يواجهون مشاكل في وسائل التواصل الاجتماعي. إن الاستخدام المفرط لمنصات التواصل الاجتماعي على أنواعها مثل "فيسبوك"، "تويتر" و"انستغرام" يسبّب الاكتئاب، والاضطراب ثنائي القطب، وانخفاض احترام الذات، وغيرها من الاضطرابات النفسية.

 

في العام 2019، عليك التخلص من هذا الإدمان وهذا لا يعني أنه يجب عليك إلغاء تنشيط جميع حساباتك. وما عليك القيام به هو تعيين وقت منفصل للتحقق من وسائل الإعلام الاجتماعية. ومن المهم أيضًا مراعاة الأشخاص الذين تتابعهم وكيفية تأثير المحتوى عليك.

 

4 – التفكير المفرط

 

إن التفكير المفرط هو عادة تؤدي الى قتل سعادتك وفرحك، وإنّ أي قدر من الإفراط في التفكير والمعاناة التالية سوف تساعدك. لذلك ، خذ نفسًا واسترح فيه من كل التفكير الزائد في حياتك.

 

وللتخلص من هذا الامر، ما عليك الا إشراك نفسك في الأنشطة البدنية مثل الركض واليوغا والسباحة والتأمل.

 

5 – إرضاء الجميع

 

لا شك في الموضوع بأنك تريد أن يكون أصدقائك والاشخاص القريبين منك سعداء بك، الا انه اذا اردت ان يكون الجميع سعداء فيسؤدي بك الموضوع بألا تكون راضياً عن نفسك في نهاية المطاف. وبالتالي، فانه لا يمكنك ان تسعد الجميع.

 

6 – الشكّ بالذات

 

في بعض الأحيان، تكون أنت أسوأ عدو لنفسك وقد تصل الى وقت تقول بأنك لست جذابا، أو غير ذكي أو غير مضحك أو تعتقد أنك لست جيدًا بما يكفي للحصول على ما تريده في الحياة. لذا، وبدلاً من أن تفكّر ماذا تفعل اذا فشلت بعد ان قمت بجهد كبير، عليك ان تسأل نفسك ماذا يحصل في حال نجحت في مهمتك. آمن بنفسك.

 

7 – الأعذار

 

إذا تابعت البحث عن أعذار الأشخاص الناجحين ، فسيظهر لك أمر واحد: لا يقدمون أي شيء وما يفعلونه هو اتخاذ خياراتهم وتحمل المسؤولية عن النتائج.

 

ومع ذلك ، فإن معظم الناس عالقين في هذه الامور: أنا مشغول جدا، أنا مسن جدا، انا محطم. وما إلى ذلك. وفي الحقيقة، ان الأشخاص الذين يريدون فعلًا القيام بأي شيء لا يقدمون أعذارًا ويفعلون ذلك فقط.

 

لقد حان الوقت كي تكون صادقًا مع نفسك!

 

8 – العلاقات الوهمية

 

كما تقوم العلاقات الجيدة بجعلك سعيدا، يمكن للعلاقات الوهمية ان تسبب لك بالبؤس. إذا كنت ترى علامات عدم الاحترام ، أو نقص الدعم ، أو الجهل ، أو أي سلوك من هذا القبيل ، مما يجعلك تشعر بالإرهاق أو الاكتئاب ، فقد حان الوقت كي تتخلى عن مثل هذه العلاقات.

 

9 – التوقعات

 

كشفت دراسة أجرتها جامعة لندن أن سر السعادة يكمن في انخفاض التوقعات لدى الانسان. ولا يمكن أن تجد الأشياء والأشخاص كما تتوقعها، لذا خفف من توقعاتك لحياة أكثر سعادة.

 

10 – مطاردة الناس

 

توقف عن مطاردة الناس، لذا، عليك أن تفهم أنك مهم ولا يتعين عليك الجري وراءهم لإثبات أهميتك.

 

وفي الواقع، يوجد أشخاص كثر في حياتك ممن تمنحهم كل اهتمامك ووقتك ، لكنك لا تحصل منهم على الشيء عينه في المقابل. لا تطارد أبدا الحب والحنان والاهتمام وإذا لم يعطك شخص آخر هذه الامور بحرية ، فهذا لا يستحق كل تضحياتك.

 

11 – الضغط على زر الغفوة (Snoozing button)

 

لا يؤدي الضغط على زر التأجيل على المنبه إلى إهدار وقتك الثمين فقط ، بل يؤثر سلبًا على عقلك وجسمك، ويجعلك تشعر بالتعب أكثر طوال اليوم. قم بوضع أهدافًا صغيرة لنفسك كل يوم.

 

12 – الطعام غير الصحّي

 

ان استهلاك الطعام غير الصحي والوجبات السريعة يؤدي الى مشاكل هضمية ويتسبب لك بالسمنة، لذا عليك ان تتوقف عن تناول هذا النوع من الطعام أو أن تخفّف منه لتشعر بأنك أفضل.

 

13 – عدم التوازن بين العمل والحياة

 

أدّى ظهور التكنولوجيا الى عدم التوازن بين الحياة العملية والحياة الشخصية، وفي هذا الصدد، أشار مسح أجرته "جامعة هارفرد" البريطانية الى ان 94% من الاشخاص يعملون لاكثر من 50 ساعة في الاسبوع، وان حوالي 50% منهم يعملون لأكثر من 65 ساعة في الاسبوع.

 

كما ان معظم محترفي العمل يكافحون بين أعباء العمل وإدارة العلاقات الشخصية حتى انهم يقطعون مصالحهم الخاصة. هذا هو السبب في أن شخصًا واحدًا من بين كل أربعة أشخاص في أميركا يعرّف عن نفسه على أنه "متوتر جدًا".