تفقد وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال ​اواديس كيدانيان​، المعهد و​المدرسة الفندقية​ في ​الدكوانة​، حيث جال على اقسام المعهد والمدرسة، مبديا اسفه لما وصلت اليه الحال فيهما، مشيرا الى أن "المدرسة تشكو الاهمال وهي التي تغذي القطاع السياحي بالقدرات البشرية المتخصصة بشكل مباشر".

وشدد على أن "هذه المؤسسة مهمة جدا في القطاع السياحي لانها تعتبر رافدا اساسيا للقطاع السياحي الداعم الاول للاقتصاد الوطني وحركته، لكنها بحاجة الى اشياء بسيطة لكي تعود وتلعب الدور الذي كانت تقوم به في السابق"، مؤكدا أن "هذا البلد بحاجة الى محبتنا ودعمنا وليس بحاجة الى الاضاءة عليه بالسلبيات، وهذا الصرح التربوي بحاجة ايضا الى دعمنا ومحبتنا لانه يدرب ​الطلاب​ رغم معداته المتواضعة جدا في وقت تصرف الملايين على امور اقل اهمية، لذلك علينا رفع مستوى هذه ​المؤسسات التربوية​ من خلال تأمين التدريب بمعدات حديثة وليس بمعدات ما تزال تعمل منذ العام 1945".

وأعلن كيدانيان أنه "سيتواصل مع ​القطاع الخاص​ السياحي والمطبخي لتأمين معدات متطورة للمدرسة الفندقية خلال فترة قصيرة، كما سيحاول العمل على اعادة تشغيل الفندق الذي يضمن المعهد عن طريق الـ bot وتدريب الطلاب فيه من خلال الخدمات الفندقية"، مؤكدا أن "​لبنان​ مكتف في القطاع السياحي لكنه يصدر الخبرات والقدرات السياحية الى الخارج ايضا"، معلنا "التوصل لتأمين متطلبات المدرسة والمعهد".