اعلن محافظ البنك ​المركزي الايراني​ عبد الناصر همتي عن اتخاذ تمهيدات للمصدرين وعودة العملة الصعبة الناجمة من الصادرات والمتوقعة ان تبلغ 47 مليار دولار خلال العام الجاري.

 

وأضاف همتي في تصريح له ان الصادرات هي المقدمة اللازمة للنمو المستديم والعنصر الاهم لدخول العملة الصعبة الى البلاد وزيادة فرص العمل والدخل الاقتصادي.

وتابع انه من الطبيعي، "بسبب الحظر اللئيم"، ان تترافق عودة العملة الصعبة الناجمة من الصادرات الي عجلة اقتصاد البلاد بمشاكل وصعوبات.

واكد بان البنك المركزي ومع الاخذ بنظر الاعتبار جميع ظروف البلاد والقوانين والضوابط، سيبذل التعاون والمواكبة اللازمة في هذا المجال واضاف ان التعهد بعودة العملة الصعبة الى عجلة اقتصاد البلاد يمكن ان يكون في اطار تركيبي من مختلف اساليب عرض العملة الصعبة في منظومة "نيما" او عرضه بصورة حوالات ونقود لمكاتب الصرافة او لواردات مسجلة من قبل.