تذبذبت العملة الملكية ​الجنيه الإسترليني​ خلال الجلسة الأميركية لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية من الأعلى له منذ 17 من تشرين الأول الماضي أمام ​الدولار الأميركي​ وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الملكي البريطاني وفي أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن ​الاقتصاد الأميركي​ أكبر اقتصاد في العالم ووسط التطلع إلى فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في واشنطون.

 

وفي تمام الساعة 06:49 مساءاً مساء بتوقيت بيروت تراجع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأميركي 0.15% إلى مستويات 1.3106 دولار.