تظهر عملية تركز المصارف المحلية لناحية حجم الودائع او التسليفات التي تمنحها خللاً واضحاً حيث ان المجموعات المصرفية الخمسة الاولى يبلغ اجمالي موجوداتها 55.6% و56.5% من اجمالي الودائع و55.5% من اجمالي التسليفات. 

كما تملك المجموعات المصرفية العشرة الاولى 81.8% من اجمالي الموجودات و82.2% من اجمالي الودائع المصرفية و80.4% من مجموع التسليفات. وباحتساب اجمالي الموجودات للمجموعات المصرفية العشرين الاولى، فانها تبلغ 94.3% وهذه المجموعة تمتلك نسبة 95.2% من اجمالي الودائع و93.8% بالنسبة للتسليفات. 

وباحتساب اجمالي الموجودات للمجموعات المصرفية الثلاثين الاولى، فهي تصل الى نسبة 98.9% من اجمال موجودات القطاع المصرفي اللبناني وتمتلك 99.1% من اجمالي الودائع و98.9% من اجمالي التسليفات.

وبقراءة دقيقة للنسب الآنفة الذكر بحسب توزّعها على المجموعات المصرفية، فان 30 مصرفاً من اصل 65 مصرفاً عاملاً في لبنان يمتلكون كل الودائع تقريباً (99.1%)، كما يتحكّمون بسوق التسليفات بشكل كلي أيضاً (98.9%) وهي النسبة ذاتها لاجمالي موجودات المصارف المذكورة. وهذا الامر يعني بوضوح ان 35 مصرفاً لبنانياً لا يملكون الا 0.5% من ودائع القطاع ونسبة مماثلة لناحية اجمالي الموجودات الخاصة بهم، كما يتبيّن ان 35 مصرفاً لبنانياً هم تقريباً خارج سوق التسليفات اذ لا يحظون على اكبر من نسبة 1 او 1.5% من هذه السوق.