x
لقد حظرت الإخطارات على هذا الموقع، يرجى اتباع الخطوات التالية ثم تحديث الصفحة قبل المتابعة في تشغيل الإخطارات

التقرير اليومي 5/11/2018: أبي خليل: البواخر ستفرغ حمولاتها اليوم ولا قطع للكهرباء​​​​​​​

الإثنين 05 تشرين الثاني 2018   16:56تطورات الأسواق
التقرير اليومي 5/11/2018: أبي خليل: البواخر ستفرغ حمولاتها اليوم ولا قطع للكهرباء​​​​​​​

محلياً:

 

أكد وزير الطاقة والمياه في ​حكومة​ تصريف الأعمال ​سيزار أبي خليل​، أن بواخر "الفيول" ستفرغ حمولاتها ابتداءًا من اليوم ولن يكون هناك قطع للكهرباء، وذلك في تصريح له بعد لقائه ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلن رئيس ​لجنة المال و​الموازنة​​ النائب ​​ابراهيم كنعان​​ بعد اجتماع لجنة المال والموازنة اقرار قانون البطاقة الصحية، لافتا الى ان "البطاقة البيومترية ستتضمن التاريخ الصحي لكل مواطن ما سيوفر الكثير من الاموال المهدورة وهي برعاية وزارة الصحة مع اعطاء الفرصة للضمان ليشمل كل الشرائح في المستقبل".

ولفت كنعان الى ان "البطاقة الصحية اصبحت على ابواب الهيئة العامة، واتمنى ان تكون من اولويات التشريعات لانها تمس كل لبناني وكل بيت"، واعتبر ان المطلوب قرار سياسي في الهيئة العامة يثبت حق اللبنانيين بالاستشفاء.

واعتبر ان "الهدر يتأتى عن ال​سياسة​ والاستنساب والفوضى ونريد مشروع البطاقة الصحية اول مشروع طبي ووطني توافق عليه الهيئة العامة"، ولفت الى "اقتراحات عدة للتمويل سنرفعها في تقرير اللجنة الى الهيئة العامة".

 

 

إيران​:

 

أكد ​الرئيس الإيراني​، ​حسن روحاني​، أن بلاده ستبيع نفطها وتخرق ​​العقوبات​​ التي أعادت ​​الولايات المتحدة​​ فرضها على قطاعي ​الطاقة​ والبنوك.

وقال روحاني لاقتصاديين باجتماع بثه ​التلفزيون​ الرسمي في ​​طهران​​ قائلاً: "​أميركا​ ترغب في خفض مبيعات ​النفط​ الإيراني إلى الصفر، ولكننا سنواصل بيع نفطنا...لخرق العقوبات".

وأضاف: "لا بد أن نكون موحدين من أجل إلحاق الهزيمة بأميركا عملياً"، جازما "أننا سنتجاوز الأزمة بوحدتنا وسنجعل الولايات المتحدة تندم على فعلتها"، معلنا "أننا سنبيع النفط ونخرق ​العقوبات الأميركية​، وسنلتف بفخر على عقوباتكم غير المشروعة والظالمة لانها تخالف القوانين الدولية".

 

 

أوروبياً:

 

أعلن مفوض الشؤون الاقتصادية في ​​​الاتحاد الأوروبي​​​ ​بيير موسكوفيسي​، أن الاتحاد الأوروبي يعارض قرار ​الولايات المتحدة​ بإعادة فرض ​العقوبات​ ​​النفط​​ية والمالية على ​إيران​. وقد قررت ​واشنطن إعادة فرض العقوبات التي كانت قد رفعت بموجب ​الاتفاق النووي​ الذي تفاوضت عليه إدارة الرئيس الأميركي السابق ​باراك أوباما​ وأبرم عام 2015، كما ستضيف 300 ​تصنيف​ جديد في قطاعات النفط والشحن و​التأمين​ والبنوك في إيران.

 

 

أميركياً:

 

اشار وزير ​الخزانة الأميركي​ ​ستيفن منوتشين​ الى أن "​العقوبات​ الاميركية ستجبر ​إيران​ على إبرام اتفاق ​نووي​ جديد وهي تهدف إلى تغيير سلوك مرشد الثورة الايراني ​علي خامنئي​ و​الحرس الثوري​"، مشيرا الى اننا "نهدف للوصول بصادرات إيران النفطية للمستوى صفر قريبا".

ورأى منوتشين ان "​الاتفاق النووي​ مكن إيران من دعم ​الإرهاب​ والعقوبات ستمنعها من تمويله".

 

 

وبدوره، أعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو أن "​الولايات المتحدة​ ستفرض عقوبات على كل من يتعاون مع إيران، متجاوزا ​العقوبات​ التي نفرضها على ​ايران​"، مشيراً الى أنه " تم اعفاء 8 دول من الالتزام بالعقوبات على ايران من بينها ​​تركيا​​".

وأوضح بومبيو "اننا فرضنا كل العقوبات التي كان الرئيس الأميركي السابق ​باراك أوباما​ رفعها"، لافتاً الى أن "هدفنا إقناع النظام الإيراني من أجل تغيير سلوكياته في المنطقة والوصول إلى اتفاق ​نووي​ جديد".

وشدد على "اننا لن نسمح لإيران باستخدام النووي أو تطويره"، لافتاً الى "اننا سنصل إلى معدل الصفر في ​استيراد النفط الإيراني​"، مؤكداً أن "العقوبات على ​طهران​ ستكون الأقسى عليها وهي تهدف لتغيير سلوكها".

 

 

عالمياً:

 

تحولت ​أسعار الخام​ الدولي "​نفط خام​ برنت" للارتفاع مع افتتاح السوق الأميركية بصدد تحقيق أول مكسب خلال ستة أيام ، ضمن عمليات التعافي من أدنى مستوى في عشرة أسابيع ، وسط تطورات العقوبات الأميركية على إيران وتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وبحلول الساعة 03:35 مساء بتوقيت بيروت ارتفع خام برنت إلى مستوى 73.33 دولار للبرميل.

وعلى صعيدٍ آخر، استقرت أسعار المعدن النفيس في تداولات اليوم أعلى مستوى 1230 دولارًا مع ارتفاع ​الدولار​، في ظل ترقب ​انتخابات​ ​الكونغرس​.

واستقرت ​العقود الآجلة​ للمعدن الأصفر تسليم كانون الأول عند 1233.3 دولار للأوقية، في تمام الساعة 11:54 مساءً بتوقيت بيروت، كما استقر أيضًا سعر التسليم الفوري عند 1232.2 دولار.

وارتفع مؤشر الدولار - الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات - بنسبة 0.14% إلى 96.53.

 

 

 

ومن جهةٍ ثانية، اعلن مسؤول في الحكومة الكورية الجنوبية إن بلاده حصلت على استثناء من ​​الولايات المتحدة​​ بشأن ​استيراد​ ​النفط​ ال​إيران​ي وذلك مع بدء سريان ​العقوبات الأميركية​ على ​​طهران​​.

واوضح المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب ​حساسية​ الموضوع، إن " البتروكيمايات عنصر أساسي لاقتصادنا وأكدنا أنه إذا تأثرنا بالعقوبات الإيرانية فإن ذلك سيشكل تحديا خطيرا لاقتصادنا ككل".

وقالت الولايات المتحدة الجمعة إنها ستسمح بشكل مؤقت لثمانية مستوردين بمواصلة شراء النفط الإيراني عندما تعيد فرض العقوبات على طهران بهدف إجبارها على الحد من أنشطتها النووية والصاروخية والإقليمية.

وبموجب القانون الأميركي يمكن منح استثناءات لفترة تصل إلى 180 يوما.

 

 

وفي سياقٍ آخر، كشفت رئيسة ​​​صندوق النقد الدولي​​​ ​كريستين لاغارد​، أن التغيرات الاقتصادية في ​​​الصين​​​ غيرت ليس ​الحياة​ الداخلية لهذا البلد فحسب، بل و​الاقتصاد العالمي​ كله.

ولفتت الى أن بدأت منذ 40 عاما بناء جسر نحو سائر العالم عن طريق فتح اقتصادها وتشجيع إجراء الإصلاحات التي غيرت حياة وقدرات مئات ملايين الناس هنا وخارج الصين على حد سواء، موضحة أن الصين تبني جسرا نحو الازدهار عن طريق تحويل اقتصادها من النمو المعتمد على ​الاستثمارات​ والتصدير إلى النمو الذي يضمنه الاستهلاك.

كما ذكرت لاغارد أن الصين تبني جسرا نحو المستقبل عن طريق تعزيز التعاون الدولي، وخاصة في مجال التجارة. ودعت باسم صندوق النقد الدولي كل الأطراف إلى تخفيف حدة التوتر وحل المشاكل التجارية القائمة قبل تدمير النظام التجاري الحالي. ولتحقيق هذه الأهداف نحتاج إلى المزيد من التعاون الدولي، ولا أقل مما عليه حاليا.

 

 

ومن ناحيةٍ ثانية، أظهرت بيانات رسمية أن معدل التضخم السنوي في ​تركيا​ سجل 25% في تشرين الأول ليبلغ أعلى مستوى في 15 عاما، مسلطا الضوء على التأثير المستمر لأزمة العملة على الاقتصاد عموما.

وبحسب بيانات معهد الإحصاءات التركي، قفزت ​أسعار المستهلكين​ 2.67% عن الشهر السابق متجاوزة التوقعات لزيادة تبلغ 2% في استطلاع أجرته "​رويترز​".

وارتفاع التضخم في تشرين الأول ناجم عن زيادة أسعار الملابس والأحذية 12.74% عن الشهر السابق والسكن 4.15%.

ولم يكن هناك رد فعل يذكر لليرة التي ضعفت إلى 5.44 للدولار من 5.43 ليرة قبل صدور الأرقام. وتعافت العملة في الآونة الأخيرة من خسائرها الناجمة عن المخاوف بشأن استقلالية البنك المركزي والخلاف بين تركيا والولايات المتحدة.

أخبار لم تقرأها