ضجت وسائل إعلام بريطانية بنبأ وقوع مليونير كويتي شاب في حب فتاة بريطانية تعمل كبائعة برغر متجولة تدعى ريكي لي ليمون، وتبلغ من العمر 23 عاماً.

 

وأثناء مشاركة الفتاة في برنامج "Take Me Out" التلفزيوني البريطاني، الذي تتنافس فيه المشاركات على إثارة إعجاب المشاهدين الذكور غير المتزوجين الباحثين عن علاقات غرامية، تواصل معها مليونير كويتي شاب، وطلب منها أن تتواصل معه، بعد أن اعترف لها بأنه وقع في غرامها منذ أن شاهدها في البرنامج.

 

وقالت بائعة البرغر "لم يكن لي أي حبيب قبل أن أشارك في هذا البرنامج، لذلك لم أصدق نفسي عندما اتصل بي المليونير الكويتي الشاب الذي تقدر إجمالي ثروة والده بـ400 مليون جنيه إسترليني، أي 517 مليون دولار". وتابعت "أغدق علي بالهدايا الثمينة، بما في ذلك 10 أزواج من الأحذية الفاخرة من متجر "​هارودز​" الراقي، كما دعاني لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في جناح فاخر في فندق "ريتز" اللندني الذي تبلغ تكلفته 4 آلاف جنيه إسترليني في الليلة الواحدة".

 

وأكدت الشابة أنها محظوظة وتشعر كما لو أنها سندريلا، وأن الثري الكويتي الذي يضاهيها في العمر أبلغها أنه يريدها أن تتوقف عن العمل كبائعة برغر، وأن تستعد كي تسافر معه حول العالم. وأضافت أنها أعجبت بشخصية حبيبها الجديد، ولم تفكر أبداً بمستوى ثرائه، قائلة "لم أكن أعلم في بداية تواصله معي أنه ثري، لكن ما أعلمه هو أنه أروع رجل قابلته على الإطلاق. أنا على يقين أنه الرجل المناسب لي. كثيرون قد يظنون أنه المال، ولكنني أؤمن حقاً بأنني قد وجدت وليف روحي".