لا يتوقف الخبراء والمهندسون العاملون في مجال صناعة التكنولوجيا عن تقديم إبتكارات جديدة ومذهلة تساهم في الكثير من الأحيان بتغيير طريقة حياة الناس وتجعلها أكثر سهولة وعصرية. فلم تترك التكنولوجيا مجالا إلا ودخلت إليه حتى أصبح الإنسان مرغما على مواكبتها ليتمكن من الإستمرار والتطور.

ومن أبرز الإبتكارات التي ساهمت بتغيير حياتنا اليومية في السنوات الأخيرة هي تقنيات التحكم عن بعد بالمنازل وإنتشار ما يسمى بـ "إنترنت الأشياء" (Internet Of Things)، حيث أصبح كل إنسان قادر على التحكم باي جهاز كهربائي موجود في منزله، عن بعد ومن خلال هاتفه الذكي.

وعلى الرغم من ان هذه التقنيات مازالت قليلة الإنتشار في ​لبنان​ بسبب إنخفاض عدد الشركات المتخصصة في هذا المجال، بالإضافة الى عدم معرفة عدد كبير من اللبنانيين بميزات هذه التقنيات التي يمكن أن تساهم في تغيير نمط حياتهم وتسهيلها، إلا ان هذا التطور سيدخل إلى حياتنا اليومية عاجلاً ام آجلا.

وفي فقرة "لبنانيون مبدعون" نلقي الضوء هذا الأسبوع على جهاز لبناني الصنع طوّره الشاب أسامة ملّاك ويحمل إسم "Q-Zan". ويسمح هذا الجهاز بالتحكم بطريقة ودرجة وتوقيت تسخين المياه في السخان الموجود بالمنزل بواسطة تطبيق ذكي على الهاتف.

وللحديث اكثر عن هذا الجهاز، كان لـ"الإقتصاد" هذه االمقابلة الخاصة مع أسامة.

 

 

ما هو جهاز "Q-Zan"؟ وكيف يفيد المستخدمين ؟

 

"Q-Zan" هو جهاز ذكي يسمح بالتحكم بطريقة ودرجة وتوقيت تسخين المياه في السخان الموجود بالمنزل عن طريق تطبيق ذكي على الهاتف.

فكلنا نواجه مشاكل في منازلنا بعملية تسخين المياه، حيث نضطر لتعديل درجة المياه التي نستخدمها لتتناسب مع إحتياجاتنا اليومية، كما تساهم عملية تسخين المياه بإستهلاك كبير للكهرباء، ونضطر في بعض الأحيان للإنتظار لبعض الوقت من أجل الحصول على مياه ساخنة. لذلك عملت على تطوير جهاز ذكي يدعى "Q-Zan" يساعد في عملية التحكم بتوقيت ودرجة تسخين المياه من خلال الهاتف الذكي.

فهذا الجهاز يحتوي على 3 ميزات أساسية:

 

- الميزة الأولى تسمح للمستخدم بالتحكم بدرجة حرارة المياه، حيث يمكن تحديد درجة حرارة المياه مثلا عند 20 درجة مئوية، فيعطي الجهاز أمراً بوقف عملية التسخين فور وصول الحرارة إلى 20 درجة، ويرسل إشعار (Notification) للمستخدم على الهاتف.

- الميزة الثانية هي التحكم بالتوقيت والحرارة سوياً، حيث يمكن تحديد التوقيت مثلا عند الساعة 7:30 صباحاً، والحرارة عند 30 درجة مئوية. فيقوم الجهاز بعملية حسابية اوتوماتيكياً لمعرفة الوقت الذي يحتاجه السخان للوصول إلى درجة حرارة 30، ويعطي امرا في الوقت المناسب لبدء عملية التسخين.

- أما الميزة الثالثة، فهي تسمح بمشاركة الموقع (Location) الخاص بالمستخدم مع جهاز "Q-Zan"، حيث سيتمكن الجهاز من متابعة حركة سير المستخدم من مكان معين، وحساب المسافة والتوقيت، وإعطاء الامر بالوقت المناسب للسخان للبدء بعملية التسخين قبل وصول المستخدم إلى المنزل.

 

ويحتوي الجهاز ايضا على ميزة أمان (Safety Feature)، إذا يمكن تحديد وقت الإنتهاء من عملية الإستحمام، وفي حال تخطى المستخدم هذا الوقت المحدد، يقوم "Q-Zan" بإرسال رسالة إلى جهاز المستخدم، وفي حال عدم الرد يقوم التطبيق اوتوماتيكياً بإرسال رسالة إلى شخص تمّ تحديد رقمه سابقا في قائمة الاسماء، تنذره بأن صديقه او قريبه في حالة خطر.

 

 

​​​​​​​

ما الذي دفعك لتطوير هذا الجهاز ؟ 

 

الفكرة بدأت في الجامعة، عندما تم تنظيم حدث بعنوان "Engineering Day"، فقررت المشاركة وقمت بتطوير جهاز "Q-Zan"، على الرغم من أن إختصاصي بعيد عن هذا المجال، حيث اتخصص في مجال الهندسة الصناعية.

 

ولكن فيما بعد تم إلغاء الـ "Engineering Day"، فإحتفظت بالجهاز في المنزل وعملت على تطويره بشكل اكبر، إلى ان سمحت لي الفرصة بالمشاركة بمسابقة خاصة برواد الاعمال نظمتها كل من "جيل"، "نوايا" و "Rural Entrepreneurs"، وحصلت على جائزة مادية مكّنتني من البدء بالعمل على النسخة المطورة من "Q-Zan".

 

هل قمت بتطوير الجهاز والتطبيق الذكي بمفردك ؟ ومن أين حصلت على المواد الاولية والقطع الخاصة بـ "Q-Zan" ؟

 

أعمل منفردا على تطوير هذا الجهاز، حيث قمت بتطوير النسخة الخاصة بأجهزة "أندرويد" من التطبيق، واعمل حاليا على تطوير نسخة خاصة بنظام "iOS".

أما بالنسبة للقطع والمواد الاولية الخاصة بجهاز "Q-Zan" فهي موجودة في السوق المحلي.

 

 

 

 

 

​​​​​​​

​​​​​​​​​​​​​​هل هناك اجهزة مشابهة لـ "Q-Zan" في السوق ؟ وما هو الفرق بينهم ؟

 

 

هناك بعض الأجهزة المستوردة الموجودة في السوق والتي تسمح بالتحكم ببعض الاجهزة الكهربائية الموجودة في المنزل، ولكن الإضافة التي يقدمها "Q-Zan" هو الذكاء الإصطناعي الذي يتميز به، حيث يمكنه القيام بعمليات حسابية دقيقة لمعرفة التوقيت اللازم لإعطاء الأمر للبدء بعملية التسخين.

وقد حصلت على براءة إختراع خاصة من وزارة الإقتصاد والتجارة اللبنانية.

 

 

 

 

ما هي أهم مشاريعك المستقبلية ؟

 

لدي العديد من الأفكار المتعلقة بمجال صناعة التكنولوجيا، والتي سأعمل عليها مستقبلا بكل تأكيد.

ومشروعي الأساسي الذي احلم بتحقيقه هو تأسيس شركة متخصصة في مجال تجهيز المنازل والبيوت الذكية.