أعلن مكتب مسؤولية الميزانية البريطانية في تقرير جديد ان "بريكست" أضر بالفعل بالاقتصاد البريطاني، وإن عدم التوصل لصفقة يمكن أن يهدد بحدوث ركود.

 

 

ولفت إلى أنهم لا يمكنهم التعرف بشكل قاطع ما الذي كان سيحدث لو أن التصويت ذهب في الاتجاه الآخر، ولكن يبدو أن الاقتصاد أصبح أضعف.

 

 

وأوضح بنك إنكلترا وبعض المحللين المستقلين - بما في ذلك مركز الإصلاح الأوروبي - أن مغادرة التكتل الموحد أعاق نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بنسبة تتراوح بين 2% و2.5% مقارنة بالمستوى المتوقع حال عدم مغادرتها.

 

 

ويعادل ذلك خسارة في الناتج المحلي الإجمالي تصل إلى 500 مليون جنيه إسترليني في الأسبوع، وهو عكس ما قاله مؤيدو "بريكست" بأن مغادرة التكتل الموحد ستعود بالفائدة على عائدات الضرائب في المملكة المتحدة من عدم سداد ميزانية الاتحاد الأوروبي