لا يستطيع أي شخص أن يصبح رائد أعمال وصاحب مشروع، فهذه المهمة تتطلب الكثير من الوقت والجهد والمثابرة.

ولتحقيق ذلك يجب أن تتطوير العقلية المناسبة لإدارة هذا العمل بالطريقة التي تقوده للنجاح، وإلا سيتم انفاق المال والجهد والوقت من أجل البقاء، لا من أجل النجاح والتميز.

 

يوجد 5 قواعد لضمان نجاح ادارة الاعمال:

 

1- علم نفسك بنفسك:

 

من الأمور الضرورية التي لا يستغني عنها أحد أن يكون له معرفة جيدة بكيفية إدارة أمواله الخاصة، وإدارتها بطريقة تجلب الربح أو على الأقل تجنب الخسائر.

ولهذا من المفترض أن يكون هناك منهج متكامل عن إدارة الأموال في المدارس الثانوية والجامعات، لكن هذه الخدمة غير موجودة في جميع المدارس . لذلك من الضروري أن تهتم بتعليم نفسك.

 

2- ابتعد عن عقلية الموظف"

كل الناس تقريباً يولدون وفي عقولهم هدف واحد: أن يحصل على وظيفة مناسبة، ولكن إذا كنت رائد أعمال، فأنت تطمح أن تكون صاحب العمل لا الموظف، فمن الضروري للغاية أن تخرج من عباءة الموظف الذي يعمل لمصلحة شخص آخر، بل أنت الذي يقود الدفة ويأخذ بزمام المبادرة. ولكي تفعل ذلك عليك أولاً أن تتعرف جيداً إلى المهارات والمواهب التي تتمتع بها.

فكل شخص يملك موهبة خاصة، ولكن قليلين هم من يكتشفونها مبكراً، فالأمر مرتبط بالاكتشاف لا بالوجود، فاسع إلى أخذ آراء الأشخاص الذين تثق بهم واسألهم عن الأشياء التي تقوم بها أفضل من غيرك بطبيعتك، وبمجرد أن تتعرف على موهبتك جيداً، فقم بإنشاء مشروع مرتبط على أن يقدم خدمة يحتاجها المجتمع الذي تعيش فيه.

 

3- تعلم المخاطرة"

بالطبع إذا كان لك وظيفة ثابتة، فإنها توفر لك جواً من الأمان، وبالفعل معظم الناس يميلون إلى البقاء في هذه الوظيفة مهما كلفهم ذلك البقاء، خوفاً من البطالة، ولكن الشخص الناجح لابد أن يخوض المغامرة والمخاطرة في وقت ما على مدار فترة حياته العملية.

 

4- استغل التكنولوجيا في التعلم

ليس من الضروري أن يكون كل الناجحين من خريجي الجامعات الكبرى أو متخصصين في مجالات عملهم، وفي عصرنا الحالي الذي يعج باستخدامات التكنولوجيا في كل شيء، ليس لك عذر في ألا تتعلم، فمن الضروري لكي تحقق النجاح أن تكون على وعي بما يدور في مجال عملك، سواء بالداخل أو الخارج، وأن تكون على اطلاع دائم على أحدث المستجدات فيه، ومن السهولة بمكان الحصول على هذه المعرفة الآن باستخدام التكنولوجيا الحديثة، سواء ​الحواسيب​ المحمولة أو اللوحية أو ​الهواتف الذكية​، فكل الإمكانيات متاحة أمامك والأمر يتوقف عليك أنت.

 

5- تجنب عيوب التكنولوجيا

عليك بتحديد الخطوط الدقيقة بين استخدام ​الإنترنت​ للحصول على المعلومات والتعلم وبين استخدامه للتكاسل وقلة النشاط، فقد يتيح ​الهاتف الذكي​ الاطلاع على المعلومات والأخبار والنقاشات والأفكار، وفي الوقت نفسه قد يكون مجرد أداة إلهاء تشتت ذهنك عن أهدافك الحقيقة، ولذلك من الضروري الاحتفاظ بجدول أعمال أو قائمة مهام لليوم أو الأسبوع.