ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باللوم على ​الولايات المتحدة​ فيما يتعلق بـ"الهجوم الاقتصادي البشع" التي تتعرض له بلاده والذي تسبب في تهاوي قيمة الليرة بنحو 40% منذ بداية العام.

وفي خطاب ألقاه أردوغان قال "لقد واجهنا هجوماً شنيعاً يستهدف ​الاقتصاد التركي​ بعد سلسلة التصريحات السلبية من الولايات المتحدة حول بلادنا". مضيفًا أنه "بالنسبة لمعدل الفائدة ننتظر أن نرى نتيجة استقلالية البنك المركزي عقب الزيادة الكبيرة في معدل الفائدة".

 

وأكد أردوغان "إن معدل ​التضخم​ المرتفع هو نتيجة لخطوات البنك المركزي الخاطئة، ومن يقول إن التضخم هو السبب و​معدلات الفائدة​ هي النتيجة فهو لايفهم شيء عن الأعمال".

كما علق أردوغان عن وضع الاستثمار في ​تركيا​ وذكر أن "الوزراء يراجعوا خطط الاستثمار ولن يخططوا لمزيد من ​الاستثمارات​ الجديدة، على الرغم أن الاستثمارات التي تم تنفيذ 70% إلى 80% منها سيتم إتمامها".

وناشد الرئيس التركي شعبه بضرورة الإبقاء على مدخراتهم من الليرة كما ناشد ​القطاع الخاص​ لعدم التخلي عن الانتاج أو الاستثمار.