طرح رئيس مجموعة "في تي بي" المصرفية الروسية أندريه كوستين على حلبة منتدى الشرق الاقتصادي في الشرق الأقصى الروسي، جملة من الخطوات للتخلي التام عن ​الدولار​ في التعاملات التجارية.

 

والخطوات التي اقترحها المصرفي الروسي عبارة عن ​خارطة طريق​ تقوم على 3 نقاط أساسية، الأولى تدعو لتحول ​روسيا​ السريع في عمليات التصدير والاستيراد نحو استخدام ​العملات​ الأجنبية الأخرى غير الدولار.

أما النقطة الثانية فتتضمن إعادة كبرى ​الشركات الروسية​ تسجيلها داخل الأراضي الروسية، تجنبا للعقوبات الأميركية التي قد تستهدفها، فيما تتضمن النقطة الثالثة طرح السندات الروسية المقومة بعملات أجنبية في السوق المحلية.

وتوقع كوستين، أن تتخلى دول العالم عن الدولار كأداة للتسويات التجارية، وذلك في ظل سياسية واشنطن العدائية.

 

وقال في حديث لـ"بلومبرغ": "أعتقد أنه لا مفر من التخلي عن الدولار في ظل الوضع الحالي، حيث أن ​الولايات المتحدة​ تستخدم الدولار سلاحا في يدها، وإذا استمرت في اتباع نفس النهج، فليست روسيا وحدها التي ستبتعد عن الدولار، بل ودول أخرى ستختار ذلك أيضا".

وعن الشركات الروسية التي بدأت بتنفيذ صفقات خارجية بعيدا على العملة الأميركية، أشار كوستين إلى عملاق ​الألماس​ الروسي "ألروسا"، وقال إن المجموعة أبرمت مؤخرا صفقاتها باليوان الصيني عوضا عن الدولار.