محلياً:

 

عقدت ​الهيئات الاقتصادية​ ال​لبنان​ية، في مقرها في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وحبل لبنان اجتماعاً برئاسة رئيسها ​محمد شقير​ وبمشاركة أعضاء الهيئات، تم خلاله البحث في أوضاع البلاد بشكل عام خصوصاً ما يتعلق بعملية تشكيل الحكومة وانعكاس التأخير في انجاز التأليف على مختلف مفاصل الدولة لا سيما الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وكذلك الامور المتعلقة بالمؤسسات والاعباء المفروضة عليها.

وبعد جولة مناقشات مطولة حول المواضيع المطروحة، صدر عن المجتمعين بياناً أكدوا فيه على الامور الآتية:

أولاً: تنظر الهيئات الاقتصادية بقلق وخوف كبيرين حيال التأخر في عملية تشكيل الحكومة العتيدة، خصوصاً ان صعوبة الأوضاع التي يعاني منها البلد على مختلف المستويات تتطلب تشكيل الحكومة سريعاً لمجابهة كل التحديات والأزمات.

ثانياً: تُحَمِل الهيئات الاقتصادية القوى السياسية مسؤولية تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتطالبها باعلاء مصلحة البلاد والعباد فوق أي مصلحة اخرى وعدم حرق الوقت وإضاعة الفرص التي ستضع البلد لا سمح الله في مأزق لا قدرة له على تحمل تداعياته وتكاليفه الباهظة.

ثالثاً: ترى الهيئات الاقتصادية ان ما يحصل على أرض الواقع من حسابات سياسية أضر كثيراً بالبلد وسمعته، وتحذر من ان التمادي في هذه الممارسات سيضع البلد أمام مصير مجهول.

رابعاً: أكدت الهيئات الاقتصادية ان الشعب اللبناني يئن من التعب ومن واجب القوى السياسية التي انتخبها ان تعمل بصدق على إراحته وتلبية كل وعودها له في ​زمن​ الانتخابات، وتوفير كل المقومات التي تؤمن له الاستقرار النفسي وعدم العيش بقلق دائم على اوضاعه ومستقبل بلده. وكذلك توفير كل سبل العيش الكريم وكل الخدمات التي تحسن مستوى حياة اللبنانيين وكل الظروف التي تفتح آفاق العمل والانتاج والابداع.

ثالثاً: تحذر الهيئات الاقتصادية من ان الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية في البلد التي تعبر عنها بشكل واضح المؤشرات والاحصاءات والتقارير الواردة من الاسواق وصلت الى مستويات مخيفة لا يمكن إدارة الظهر لها أو السكوت عنها.

سادساً: أكدت الهيئات الاقتصادية انه لا يمكنها بأي حال من الاحوال التساهل مع القوى السياسية التي تتجاهل مصالح الناس والاقتصاد، لذلك قررت الهيئات القيام بسلسلة مشاورات مع شركاء الانتاج ان كان الاتحاد العمالي العام أو نقابات المهن الحرة للاتفاق على سلسلة خطوات لمواجهة الوضع المرير القائم.

سابعاً: تعتبر الهيئات الاقتصادية ان بيانها اليوم هو بمثابة صرخة مدوية في وجه كل من يتهاون بشؤون الاقتصاد والناس، وهي لن تتوانى عن القيام بأي خطوة تصعيدية لوقف مسلسل التراجع الخطر الذي تشهده البلاد.

قررت الهيئات الاقتصادية ترك اجتماعاتها مفتوحة لمواكبة تطور الاوضاع واتخاذ الخطوات المناسبة".

 

 

ومن جهةٍ أخرى، ارتفع سعر صفيحة ​البنزين​ 98 أوكتان 100 ليرة لبنانية، والديزل اويل 300 ليرة لبنانية، وصفيحة المازوت الاحمر وقارورة ​الغاز​ 200 ليرة لبنانية، في حين استقر ​سعر صفيحة البنزين​ 95 اوكتان.

جاء ذلك في قرارات اصدرها وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال ​سيزار ابي خليل​، حدد بموجبها الحد الاعلى لاسعار مبيع المشتقات النفطية في الاسواق اللبنانية التي اصبحت على الشكل التالي:

- بنزين 98 اوكتان 28600 ليرة لبنانية.

- بنزين 95 اوكتان 27900 ليرة لبنانية.

- ديزل اويل للمركبات 19800 ليرة لبنانية.

- مازوت احمر 19800 ليرة لبنانية.

- قارورة غاز زنة عشرة كيلوغرامات15900 ليرة لبنانية.

- قارورة غاز زنة 12,5 كيلوغراما لم تسعر.

ومن المتوقع، ان تشهد هذه الاسعار ارتفاعا ​الاسبوع المقبل​، بعد ان وصل سعر برميل النفط الخام البرنت الاميركي الى 77,43 دولارا اميركيا.

 

 

أميركياً:

 

طالب رئيس ​الاحتياطي ​الفيدرالي​​ في سانت لويس ​جيمس بولارد​ أعضاء ​البنك المركزي الأميركي​ بالتمسك برفع الفائدة مرة أخرى، متوقعاً إلى حد كبير رفعها خلال الشهر الجاري.

وقال بولارد لشبكة "فوكس بزنس" إن الفيدرالي لديه سياسة جيدة في الوقت الحالي وعليه الانتظار ومتابعة البيانات الاقتصادية، ولا ينتمي "بولارد" إلى الأعضاء الذين لهم حق التصويت على قرار الفائدة في لجنة السوق المفتوح بالاحتياطي الفيدرالي.

 

 

إيران:

 

أفادت مواقع إلكترونية معنية بأسعار الصرف بأن ​الريال الإيراني​ واصل هبوطه اليوم ليسجل مستوى قياسيا منخفضا عند نحو 146 ألف ريال للدولار، مع تدهور الأوضاع الاقتصادية عقب إعادة فرض عقوبات أمريكية على ​طهران​.

وذكر موقع "بونباست.كوم" الذي يرصد أسعار الصرف في السوق غير الرسمية إنه جرى عرض ​الدولار​ بسعر 146 ألفا و500 ريال مقارنة مع نحو 138 ألف ريال يوم أمس.

وأشار موقع "بازار 360.كوم" إلى سعر يبلغ 146 ألفا و500 ريال للدولار.

 

 

عالمياً:

 

استقرت أسعار الذهب في تعاملات اليوم بعد أن سجلت أدنى مستوياتها في أسبوع بدعم من ​تراجع الدولار​ متأثراً بمخاوف تصاعد حدة النزاع التجاري بين ​الولايات المتحدة​ والصين.

وارتفع سعر التسليم الفوري للذهب بنسبة 0.14% عند مستوى 1193.22 دولار للأوقية في تمام الساعة 10:26 بتوقيت بيروت، واستقرت ​العقود الآجلة​ تسليم كانون الأول قرابة 1198.00 دولار للأوقية.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، وسع الخام الدولي "​نفط خام​ برنت" من تراجعه مع افتتاح السوق الأميركية ليواصل تراجعه لليوم الثاني على التوالي ، بفعل عمليات تصحيح وجني أرباح من أعلى مستوى في أربعة أشهر ، بالإضافة إلى تجدد المخاوف بشأن مستويات الطلب العالمي.

وبحلول الساعة 03:35 مساء بتوقيت بتوقيت بيروت تراجع ​خام برنت​ بنسبة 1.01% إلى مستوى 77.20 دولار للبرميل.

 

 

وفي سياقٍ متصل، توقع الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط ​محمد باركيندو​ أن يصل استهلاك النفط عالمياً إلى 100 مليون برميل يومياً في وقت لاحق من العام الجاري.

وقال في تصريحات بمؤتمر للنفط والطاقة في جنوب أفريقيا، "إن هذا الموعد أقرب بكثير من التوقعات السابقة"، وأضاف أنه "من الضروري تحقيق استقرار القوى التي تخلق ظروف مواتية لجذب ​الاستثمارات​".

وأشار إلى "أن ​منظمة أوبك​ كانت تبحث عن طرق لزيادة إضفاء الطابع المؤسسي على إعلان التعاون".

 

 

وفي سياقٍ آخر، أكّد ​رئيس الوزراء الكندي​، ​جاستن ترودو​، أن بلاده "لن تتزحزح" عن ثوابتها في ​المفاوضات​ الجارية بينها وبين الولايات المتحدة ولن توقّع اتفاقية جديدة للتجارة الحرة في ​أميركا​ الشمالية "نافتا" ما لم تُبقِ هذه الاتفاقية على آليّة تسوية النزاعات التجارية "الفصل 19" وعلى بند الاستثناء الثقافي.

وقال ترودو، في فانكوفر: "لن نوقّع اتفاقاً سيّئاً للكنديين، و​بصراحة​ تامّة، إنّ عدم وجود الفصل 19 الذي يضمن اتّباع القواعد سيكون أمراً سيّئاً للكنديين...من غير الوارد بالنسبة إلى الكنديين أن تتمكّن وسيلة إعلام أميركية من أن تشتري وسيلة إعلام كندية، سواء أكانت صحيفة أم قناة أم مجموعة تلفزيونية".

وأضاف إن هذا الامر إن حدث "سيشكّل تنازلاً عن سيادتنا وهويتنا، وهذا بكل بساطة أمر لا يمكننا القبول به، ولهذا السبب قلنا بوضوح تامّ إن الدفاع عن الاستثناء الثقافي قضية جوهرية بالنسبة للكنديين".

وأكد ترودو أن فريق المفاوضين الكنديين الذي تقوده وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند سيعود إلى واشنطن لإجراء مفاوضات يأمل أن تكون "بنّاءة".