كشف تقرير لموقع "ديلي ميل" البريطاني أن طلاب كليات الطب الأميركية أصبحوا يفضلون عدم حضور محاضرات أطباء من مؤسسات وجامعات كبرى مثل "​هارفارد​" و"جون هوبكنز"، وبدلاً من ذلك أصبحوا يفضلون تلقي المناهج عبر موقع "​يوتيوب​".

 

ولم يظهر هذا التوجه الجديد بمشاهدة المحاضرات على "يوتيوب" بسبب تكاسل الطلاب، بل لأن معظم المدارس الطبية أصبحت تتيح غالبية محاضراتها على ​الإنترنت​، لذلك يمكن للأطباء المتفوقين أن يتعلموا بسهولة من المنزل.

 

وفي عام 2017، أفاد حوالي ربع طلاب الطب بأنهم لم يسبق لهم أبدًا حضور صفوفهم الشخصية في كليتهم، وفقاً لأحدث دراسة استقصائية أجرتها رابطة كلية الطب الأميركية. وقال حوالي 24.2% أنهم شاهدوا مقاطع فيديو على الإنترنت من مصادر مثل "يوتيوب" يوميا.

 

ومنذ عام 2015 ، قام نصف الطلاب باستشارة مواقع مثل "ويكيبيديا" للحصول على معلومات حول كيف يصبحون أطباء، بالإضافة إلى أكثر من ثلث الأشخاص العاديين في الولايات المتحدة الذين يستخدمون الإنترنت لتشخيص أنفسهم.