بحث وزير المالية، ​علي حسن خليل​، مع​ مدير دائرة ​الشرق الاوسط​ في "​البنك الدولي"​ ساروج كومار جاه، في تحضيرات الاجتماع السنوي للبنك الدولي و​صندوق النقد الدولي​ في بالي في تشرين الأول المقبل.

 

وشدّد خليل وكومار على "ضرورة التركيز على الملف المتعلق بالتنمية البشرية و​تصنيف​ ​​لبنان​​ في هذا المجال وضرورة المواكبة بعقد اجتماعات لقطاعي الصحة والتربية تحديداً"، مؤكدين "أهمية انتظام عمل ​المؤسسات الدستورية​ ليتسنى إقرار مجموعة المشاريع المتعلقة بالبنك الدولي في مجلسي الوزراء والنواب حتى لا يخسر لبنان جزءاً من هذه الفرص وبعضها في سياق مؤتمر سيدر".