أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استقلال بلادها في مجال الطاقة، مشددةً على أن "مشروع الغاز الروسي السيل الشمالي 2 لن يجعل من ألمانيا أسيرة لدى روسيا في مجال الطاقة".

وقالت "إن مشروع مد أنبوب الغاز الجديد عبر قاع بحر البلطيق، الذي يهدف لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، لن يجعل من بلادها تعتمد كليا على روسيا في مجال الطاقة".

وأضافت "أن برلين تريد من موسكو بعد الانتهاء من بناء أنبوب البلطيق أن تستمر في ضخ جزء من الغاز الذي تورده إلى المستهلكين الأوروبيين عبر أوكرانيا".