أعلنت شركة "​فيسبوك​" انها ستضيف خاصية جديدة للتحقق من هويات المستخدمين الذين يديرون صفحات على موقعها للتواصل الاجتماعي لها عدد ضخم من المتابعين في الولايات المتحدة، في مسعى لجعل عملية إدارة صفحة باستخدام حساب مزور أو مخترق أكثر صعوبة.

 

 

وتأتي الإجراءات بعد نحو أسبوع من إعلان "فيسبوك" إنها رصدت حملة منسقة جديدة للتأثير السياسي على منصتها بهدف تضليل المستخدمين قبل انتخابات الكونغرس الأميركي في تشرين الثاني.

 

 

وفي ذلك الوقت حذفت الشركة 32 صفحة وحسابا من "فيسبوك| و"إنستغرام" في إطار مساعي للتصدي للتدخل الأجنبي في الانتخابات الأميركية.

 

 

وستتطلب الإجراءات الجديدة من مديري صفحات "فيسبوك" تأمين حساباتهم بإجراءات تحقق من خطوتين وتوضيح محل الإقامة الرئيسي.

 

 

كما ستضيف "فيسبوك" قسما يظهر الدولة الرئيسية التي تدار منها الصفحة.

 

 

وسيضيف موقع "انستغرام" للصور، الذي تملكه "فيسبوك"، خصائص مماثلة في الأسابيع المقبلة.