قال خبراء إن الجفاف وموجات حارة ضربا حقولا في شمال أوروبا قد يخفضان فائض تصدير القمح في الاتحاد الأوروبي وإن التكتل سيحتاج إلى استهلاك المزيد من انتاجه من الحبوب.

 

وتوقع محللون فرنسيون أن ينخفض محصول القمح اللين في الاتحاد الأوروبي بنسبة 10% وأن المناطق الشمالية ستكون الأكثر تضررا. وسجلت أسعار القمح أعلى مستوياتها في خمس سنوات بفعل مخاوف من نقص في المحصول.

 

وقال تاجر ألماني "مصدرون للقمح، مثل ألمانيا واسكندنافيا، قد يحتاجون إلى الاستيراد من بقية دول الاتحاد الأوروبي هذا العام خصوصا قمح علف الحيوان... الحصاد المروع في شمال أوروبا هو أنباء سارة لمنافسين من مصدري القمح مثل روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة".