تراجع "​الراند​" الجنوب إفريقي خلال التداولات أمام ​الدولار​ الأميركي إلى المستوى 14 للمرة الأولى منذ تشرين الثاني الماضي، وذلك بفعل ​الأزمة الاقتصادية​ التركية التي أضرت بأصول الأسواق الناشئة.

 

وواصل "الراند" تراجعه بعد أن أعلن الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ مضاعفة ​الرسوم الجمركية​ ضد واردات ​الصلب​ والألمنيوم من ​تركيا​.

 

وكان "الراند" قد وقع تحت وطأة الضغوط في الأشهر الأخيرة من رئاسة ​جاكوب زوما​ قبل الإطاحة به، وحينها خفضت وكالة "ستاندرد أند بورز" ​التصنيف الائتماني​ للديون السيادية الجنوب إفريقية.

 

وعلى صعيد التداولات، ارتفع الدولار بحوالي 2.7% إلى 14.07 مقابل "الراند" في تمام الساعة 06:32 مساء بتوقيت بيروت.