أشارت صحيفة "​فايننشال تايمز​" البريطانية، إلى أنّ "الليرة التركية انخفضت مجدّدًا أمام الدولار أمس، وانخفضت 4 في المئة على الرغم من تعهّدات الحكومة بالتوصّل إلى خطة جديدة، ويأتي ذلك وسط تزايد الضغوط على ​أنقرة​ لتطمين المستثمرين وتسوية خلاف مضرّ ب​الاقتصاد​ مع ​الولايات المتحدة الأميركية​".

ونوّهت في مقال بعنوان "خلاف دبلوماسي مع ​واشنطن​ يزيد من هبوط الليرة التركية"، إلى أنّ "بعد إخفاق الوفد التركي إلى واشنطن في التوصّل إلى أي تقدّم بشأن رفع العقوبات الأميركية، انخفضت الليرة إلى أقلّ مستوياتها على الإطلاق أمام الدولار، حيث بلغت 5.4941 ليرة مقابل الدولار. وفقدت الليرة 31% من قيمتها منذ بداية العام، بما في ذلك انخفاض بنسبة 7.6% في الأيام الستة الأخيرة من التعامل".

وركزّت الصحيفة على أنّ "الكثير من الحكومات تشعر بالقلق إزاء ما ترى أنّه تزايد السياسات الإستبدادية للرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​، الّذي أُعيد انتخابه في حزيران الماضي بصلاحيات رئاسية موسّعة".