قال الخبير المصرفي والمالي جو سرّوع لـ"الاقتصاد" ان تراجع آداء الاقتصاد اللبناني لا يأتي من فراغ انما في سياق سياسة اقليمية - دولية ترمي الى تأمين فرص متساوية امام اقتصادات دول المنطقة في سباق الحصول على مشاريع استثمارية في المرحلة القريبة المقبلة.

ورأى سرّوع ان اقتصادات دول المنطقة من مصر، الى العراق، الى سوريا والى الاردن قد اصيبت بأضرار كبيرة خلال السنوات السبع الاخيرة بينما بقي الاقتصاد اللبناني محافظاً على قدراته التنافسية على رغم من تراجع نشاطه منذ العام 2012. 

وتابع "بما ان الوضع العام في المنطقة يسير نحو التهدئة ومشاريع اعادة الاعمار ستنطلق، كان لا بد من تأمين منافسة متساوية بيم اقتصادات دول المنطقة لخوض سباق الحصول على مشاريع استثمارية".

وختم سرّوع قائلاً "فترة قليلة بعد من الاداء الاقتصادي المحلي المحدود ومن ثم سنعود الى الاستقرار لاسيما بعد تشكيل الحكومة لتنطلق دول المنطقة نحو سباق الحصول على الاستثمارات، وذلك بعد ان يكون قد تأمّن مبدأ المساواة بين اقتصادات المنطقة".