كشفت الشركة المالكة لتطبيق "تايم هوب" (Timehop)، عن حدوث اختراق بقاعدة بيانات مستخدمي التطبيق أدى إلى تسريب البيانات الشخصية لـ21 مليون مستخدم، وتتضمن هذه البيانات أسماء المستخدمين وعناوين ​البريد الإلكتروني​، كما أن حوالي خمس المستخدمين المتأثرين بهذا الاختراق، أي ما يعادل 4.7 مليون مستخدم، كانت حساباتهم تحتوي على أرقام هواتفهم الخاصة.

 

وتجدر الاشارة الى أن "تايم هوب" يعيد إظهار صورك ومشاركاتك القديمة التي تعود لسنوات على ​مواقع التواصل الإجتماعي​ مثل "​تويتر​" و" ​فيسبوك​" و"إنستغرام"، عن طريق الاتصال بملفات التعريف الخاصة بهذه المواقع.

 

وأشارت الشركة الناشئة التي دمجت خدماتها في حسابات التواصل الاجتماعي للمستخدمين لإعادة نشر المشاركات و​الصور​ القديمة، الى أنها اكتشفت الهجوم أثناء عملها يوم 4 من الشهر الجاري، وقد تمكن مهندسو الشركة خلال ساعتين بتنفيذ إجراءات أمنية لإحباط هذا الاختراق واستعادة الخدمات وتأمينها.

 

ووفقًا للتحقيقات الأولية في الحادث والتي أعلنت عنها الشركة، فقد قام المهاجم أولاً بالوصول إلى مزود ​الحوسبة السحابية​ لتطبيق "Timehop" في 19 كانون الأول 2017، باستخدام أوراق اعتماد مسؤول إداري مخترق، ووقام بإنشاء حساب مستخدم إداري جديد، وبدأ في إجراء أنشطة استطلاع داخل بيئة الحوسبة السحابية، وكرر ذلك مرتين متتالين الأولى في يوم واحد آذار 2018، والثانية في يوم واحد حزيران 2018، ثم في يوم 4 تموز 2018 قام بتنفيذ أنشطة هجومية على قاعدة حفظ ونقل بيانات المستخدمين.