سيوقف "بنك ​ميتسوبيشي​ يو.إف.جيه"، الذي يعد أكبر بنوك ​اليابان​، كل المعاملات ذات الصلة بإيران التزاما بالعقوبات الأميركية المعاد فرضها على ​طهران​ بعد تعليقها بموجب اتفاق 2015 ​النووي​. وقد أخطر البنك عملاءه في اليابان بالقرار الذي يرجع إلى حظر المعاملات مع المؤسسات المالية الإيرانية بعد فترة تصفية أعمال مدتها 180 يوما تنتهي في 4 تشرين الثاني.

 

ومن الممكن أن يراجع البنك سياسته في حالة تقديم ​الولايات المتحدة​ مزيدا من الخطوط الإرشادية، ومن المعتقد أن يتولى البنك الجانب الأكبر من مدفوعات ​مشتريات​ اليابان من ​النفط الإيراني​، بحسب مصادر في القطاع.