ذكر تقرير "​بنك عودة​" للأسبوع الـ 27 من العام 2018، ان شهر أيار شهد تحسناً في الأوضاع الاقتصادية عند مستويات متفاوتة، وفقًا لبيانات صدرت عن ​مصرف لبنان​ المركزي هذا الأسبوع، وهو نمو جيد في ودائع العملاء في البنوك.

 

وظهر ايضاً استئناف نشاط الإقراض بعد تباطؤ الأشهر السابقة من العام، كما شهد فائض كبير في ميزان المدفوعات يعكس العائد التراكمي للفائض السنوي إلى جانب التحسن في احتياطيات مدفوعة بعمليات المبادلة للمصرف المركزي.

 

في التفاصيل ، نمت ودائع العملاء بمقدار مليار دولار أميركي خلال شهر أيار، مما أدى إلى نمو 3.7 مليار دولار أميركي خلال الأشهر الأولى من عام 2018 ، أي ما يعادل تقريباً نمو ​الودائع​ خلال نفس الفترة من عام 2017 وهو3.6 مليار دولار أميركي.

 

و اﻟﺟدﯾر ﺑﺎﻟذﮐر أن اﻟوداﺋﻊ ﻏﯾر اﻟﻣﻘﯾﻣﺔ اﻟﺗﻲ ﺗﻣﺛل 10% ﻣن إﺟﻣﺎﻟﻲ ﻧﻣو اﻻﯾداع ﻋﻟﯽ ﻣدى أول ﺷﮭر ﻣن ﻋﺎم 2017 ، ﺗﺷﮐل 38% ﻣن إﺟﻣﺎﻟﻲ ﻧﻣو اﻟوداﺋﻊ ﺧﻼل ﻧﻔس اﻟﻔﺗرة ﻣن ھذا اﻟﻌﺎم. ما كان ملحوظًا أيضًا هو أنه على عكس العام الماضي عندما كانت كل الودائع مدفوعة بنمو الودائع ب​العملات​ الأجنبية ، تم تقسيم نمو الودائع هذا العام بالتساوي بين ودائع LP و FX ، مما أدى إلى تراجع طفيف في الدولار من 68.7% إلى 68.3%.

 

كما حصل تطور آخر من هذا العام وهو تمديد مدة ودائع LP ، مع متوسط ​​عمر الودائع من 40 يومًا إلى 120يوما.

 

على الرغم من النمو الملحوظ في الودائع غير المقيمة منذ عام حتى اليوم، فقد سجل ميزان المدفوعات فائضاً صافياً على مدى فترة 5 أشهر عكس التقديرات السابقة ، في سياق انخفاض التناقص التجاري بنسبة 7% على أساس سنوي ( ﻧﺗﯾﺟﺔ ﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺻﺎدرات واﻧﺧﻔﺎض اﻟواردات) وارﺗﻔﺎع اﻟﻘﯾﻣﺔ اﻟﻣﺎﻟﯾﺔ ﺑﻧﺳﺑﺔ 4.5% ﻋﻟﯽ أﺳﺎس ﺳﻧوي.

 

وبلغ ميزان المدفوعات فائضًا قدره 449 مليون دولارًا أميركيًا على مدار الخمسة أشهر الأولى من عام 2018 ، مقابل مبلغ 358 مليون دولار أميركي خلال نفس الفترة من العام الماضي ومقابل متوسط ​​قدره 403 مليون دولار أميركي خلال نفس الفترة من السنوات الخمس الماضية. ويأتي ميزان المدفوعات هذا العام في سياق ارتفاع صافي ​الأصول الأجنبية​ لمصرف لبنان المحلي بمقدار 3.318 مليون دولار أميركي ، محسوبًا بانخفاض في الأصول الأجنبية الصافية للبنوك بمقدار 2.869 مليون دولار أميركي خلال الأشهر الأولى من عام 2018.

 

وعلى صعيد الإقراض ، ارتفعت محفظة ​قروض​ القطاع الخاص بمقدار 435 مليون دولار خلال شهر أيار ، ولكنها لا تزال في وضع انكماشي منذ بداية العام حتى اليوم.

 

وتقلصت قروض القطاع الخاص خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2018، بمبلغ 231 مليون دولار أميركي ، مقابل صافي توسع قدره 218 مليون دولار أميركي خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

ويأتي الانكماش في القروض منذ بداية العام نتيجة لانكماش قيمته 650 مليون دولار أميركي في قروض العملات الأجنبية، في حين تمكنت قروض خطة العمل من النمو بنسبة 420 مليون دولار.

 

أخيراً ، نتيجة لمشتريات لبنانية من سندات "اليوروبوند" اللبنانية من البنك المركزي في إطار عملية تكميلية لمبادلة بين مصرف لبنان و​وزارة المالية​، ارتفعت محفظة سندات "اليوروبوند" للبنوك من 13.8 مليار دولار في نهاية في شهر نيسان (11.8% من ودائع العملات الأجنبية) إلى 16.6 مليار دولار في نهاية شهر أيار (14.1% من ودائع العملات الأجنبية) ، لكنها لا تزال دون القيم المسجلة قبل عامين (17.6 مليار دولار أميركي ، أي ما يعادل 17.9% في نهاية عام 2015).

 

 

 

"​موديز​": النظرة المستقبلية للنظام المصرفي في لبنان مستقرة

 

وفقًا لتقرير صدر حديثًا عن "موديز" ، فإن النظرة المستقبلية للنظام المصرفي في لبنان "مستقرة" ، الا انه هناك توقعات بارتفاع متواضع في ​النشاط الاقتصادي​ واستمرار تدفقات الودائع الأجنبية ، مما يساعد البنوك على تعزيز الاقتصاد.

 

ومع ذلك ، أضافت وكالة التصنيف إلى أن التطورات السياسية السلبية المحتملة التي تؤثر على وتيرة الإصلاح الاقتصادي واقتناع المودعين هي مخاطر رئيسية.

 

وﻣن اﻟﻣﺗوﻗﻊ أن ﺗﺳﺗﻣر "ﻣودﯾز" ﻓﻲ اﻟﺿﻐط اﻟﻣﺳﺗﻣر ﻋﻟﯽ ﺟودة اﻟﻘروض اﻟﻣﺻرﻓﯾﺔ ، ﻣدﻓوﻋﺔ ﺑﺳﺑﻊ ﺳﻧوات ﻣن اﻟﻧﻣو اﻻﻗﺗﺻﺎدي دون اﻻرﺗﻔﺎع ، وارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺎﺋدة ، وأﺛر اﻧﺧﻔﺎض اﻟﺛﻘﺔ ﻋﻟﯽ ﻗطﺎع اﻟﻌﻘﺎرات واﻻﺳﺗﮭﻼك.

 

وتعتبر توقعات "موديز" الأساسية هي أن ​البنوك اللبنانية​ ستستمر في اجتذاب ​احتياطات​ ودائع العملاء. بحيث انه يجب أن تنمو الودائع بحوالي %5-6% خلال فترة التوقعات.

 

و الجدير بالذكر انه من شأن أي تباطؤ كبير في الودائع أن يتحدى قدرة البنوك على المحافظة على ​الوضع الاقتصادي​.

 

وأضافت وكالة ​التصنيف الائتماني​ "موديز" أن النظام المالي اللبناني يحافظ على كميات كبيرة من ​السيولة​ ، مدفوعة باحتياطيات لبنان الضخمة من إجمالي العملات الأجنبية ، لمجابهة فترة من التباطؤ المالي أو التدفقات قصيرة الأجل والتحويلات إلى العملات الأجنبية ، وتخفف جزئيًا من مخاطر الإيداع.

 

وتقول "موديز" إنها تواصل اعتبار أن صناديق ​رؤوس الأموال​ للبنوك متواضعة ، حيث تصل نسبة الأسهم على مستوى القطاع إلى نحو 9% ، نظرًا لتعرضها الشديد لبيئة العمل السيادية والتحدي. وتفي ​المصارف​ المصنفة بالفعل بمتطلبات رأس المال الثالث الأعلى التي يجب أن يتم تنفيذها على مراحل بحلول نهاية عام 2018.