توصلت إثيوبيا و​السودان​ لإتفاق يسمح للبلد الواقع في القرن الأفريقي بالاستحواذ على حصة في ميناء بورسودان أكبر منفذ بحري للسودان.

 

وتسعى إثيوبيا دائما إلى إبرام اتفاقات في مسعى لتنويع منافذها وخفض رسوم الموانئ، بعد أن خسرت منفذها إلى البحر مع انفصال إقليمها السابق إريتريا في عام 1993.

 

 

ويأتي الاتفاق بعد يومين من توصل إثيوبيا إلى ترتيب مماثل بشأن ميناء جيبوتي، وفي أعقاب موافقة إثيوبيا على الاستحواذ على حصة 19% في ميناء بربرة في إقليم أرض الصومال المنشق.