أظهرت تحقيقات قادها أحد المسؤولين في ​المملكة المتحدة​ جيمس بلودوورث ان الموظفين في "​أمازون​" منشغلون للغاية لدرجة أن البعض منهم لا يجد وقتا للذهاب لقضاء الحاجة خوفا من ضياع الوقت.

 

وأوضح بلودوورث أنه عمل بشكل خفي في "أمازون" للتحقيق في الأمر حيث كان دوامه يستمر لعشر ساعات وكان يواجه مشكلة في قضاء الحاجة بسبب كثرة العمل والانشغال كثيرا دون توفير وقت لذلك.

 

وأضاف بلودوورث أن بعض العاملين كانوا لا يذهبون للمراحيض لقضاء حاجتهم خوفا تضرر وظيفتهم أو فقدانها لإضاعة الوقت.

 

وفي حوار زي صن ، وصف بلودوورث مقر العمل في "أمازون" بالسجن حيث لاحظ وجود ماسحات أمنية تشبه الموجودة في المطارات وتفتيشات للموظفين لعدم الاشتباه في ​سرقة​ أغراض.