أكدت هيئة بريطانية للدفاع ضد الهجمات السيبرانية أنها أدرجت إحدى الشركات الحكومية الصينية الرائدة في القائمة السوداء.

 

وحذَّرت الهيئة الحكومية مقدمي خدمات الاتصالات في ​بريطانيا​ من أن استخدام معدات وخدمات شركة "زد تي إي" يمكن أن يشكل خطراً على الأمن القومي.

 

وتتزامن هذه الخطوة مع حظر الحكومة الأميركية استخدام منتجات الشركة المدعومة من الحكومة الصينية.

 

وقال المدير الفني للمركز  إيان ليفي - في تقرير - إن جزءا من واجبهم تسليط الضوء على المخاطر المحتملة للأمن القومي للمملكة المتحدة وتقديم المشورة بناء على خبرتهم الفنية.

 

وعقدت "بي تي" شراكة في مجال الأبحاث والتطوير مع "زد تي إي" عام 2011، كما وزّعت أجهزة المودم التي تصنعها الشركة الصينية.

 

وقالت متحدثة باسم الشركة البريطانية لـ "بي.بي.سي" إن "زد تي إي" ليست سوى واحدة من العديد من شركاء الأبحاث الذين تتشارك معهم "بي تي"، مؤكدة وجود نظام قوي يضمن بقاء شبكتها آمنة.