دشنت مدينتان أخريان في ​الصين​ مجموعة كبيرة من الأدوات التقنية في دورات المياه العامة، بما في ذلك مستشعرات التعرف على الوجوه، كجزء من حملة وطنية، والتي أطلق عليها في الإعلام الصيني اسم "ثورة دورات المياه".

 

وباستخدام تقنية التعرف على الوجوه يتم منح كل شخص تلقائيًا 40 سنتيمترًا من أوراق التواليت بمجرد مسح وجهه، والهدف من ذلك هو منع الإسراف في استهلاك محتويات الحمام، وكذلك مكافحة سرقة المرافق العامة.

 

كما تقوم المراحيض المتطورة في مدينة تشانغشا عن طريق أجهزة الاستشعار في غرف الحمام بإطلاق تنبيه إذا تأخر الشخص بداخل أي منها أكثر من 10 دقائق وفقًا للموقع الإخباري الصيني "Rednet.cn".

 

وقال عامل النظافة ليو زينجدي: "إذا أظهر النظام انشغال إحدى الغرف لأكثر من 10 دقائق، فعلينا التحرك وفحص الأمر والتأكد من أنه لم يحدث شيء خاطئ، علاوة على وجود زر استدعاء في كل مرحاض حال تعرض المستخدم لأي حالة طارئة".

 

وتوفر المراحيض خدمة "واي فاي" مجانية وأجهزة لشحن الجوالات، وتظهر الشاشات الداخلية درجة الحرارة والرطوبة وكميات المياه والكهرباء التي استهلكها المبنى ومدة انشغال كل غرفة.

 

وفي الحمامات العامة الجديدة في مدينة تشونغتشينغ، يمكن للمستخدم الحصول على 80 سنتيمترًا من أوراق التواليت عند مسحه الرمز الخاص بالمرحاض عبر الجوال.