أشارت عالمة الأعصاب بوبي كرام الى أن التقنيات الجديدة يمكن أن تقوم بعمل مسح لأجسادنا بشكل يسمح بجمع مستويات غير مسبوقة من المعلومات عنا، إذ تعطى أجسامنا إشارات مختلفة يمكن مسحها وتحليلها بواسطة أنظمة كمبيوتر متطورة، تكشف عن كل شيء بداية من مزاجنا الحالى وصولا إلى صحتنا العامة.

 

وبطريقة مماثلة للأدوات القابلة للارتداء المتوفرة بالفعل، يمكن إعداد أجهزة مستقبلية مثل الكاميرات عالية التطور يمكنها حصاد هذه البيانات الحيوية القيمة، ولأنها جزء من بيئتنا المحيطة، فلن يكون أي شخص قادر على حماية نفسه.

 

كما أوضحت كرام أن باستخدام كاميرات التصوير الحراري، والقبعات الكهرمغنطيسية (EEG)، ومراقبة معدل ضربات ​القلب​ وأجهزة الاستشعار الدقيقة، يمكن للحكومات في المستقبل القيام بمسح كامل وشامل لأجساد المواطنين ومعرفة الكثير عنهم خلال سيرهم في الشوارع.