أقر ​مجلس النواب​ نهاية الأسبوع الماضي مشروع موازنة 2018 بعد التصويت عليها مادة واحدة بالمناداة.

وأيد قانون ​الموازنة​ 50 نائبا، فيما صوت النائبان سامي الجميل وسيرج طورساركيسيان ضدها وامتنع 11 نائبا عن التصويت.

 

من جهة اخرى توقّع مصدر ديبلوماسي فرنسي متابع للملف اللبناني، عشية عقد مؤتمر "​سيدر​" الذي يبدأ أعماله غداً بمشاركة ممثلين عن نحو 50 دولة ومؤسسة مالية دولية ووكالة استثمار، أن يحصد نجاحاً أكبر بكثير مما حصده مؤتمر ​روما​ (لدعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية)، إن لناحية المشاركة أو القرارات، لأن لا أحد يتردد عندما ينبغي دعم اقتصاد بلد ذي عائدات وسطية.

وذكر المصدر في حديث صحافي أن "بنيته التحتية ليست بنية بلد مدخوله وسطي بل بنية بلد فقير، ما يتطلب خطة لبنيته هذه مع تحديث القطاعات". والمؤتمر يمثل مؤشراً سياسياً قوياً إلى دفع الإصلاح والاستثمار.

 

لمتابعة الموجز كاملاً، إضغط هنا