كشف وزير المالية البريطاني فيليب هاموند أن الاقتصاد وصل لنقطة تحول وأنه مازال هناك ضوء في نهاية النفق، وأخبر الوزير نواب البرلمان أن معدل النمو في 2018 متوقع أن يكون 1.5% والذي يرتفع من معدل 1.4% المتوقع من المكتب المسؤول عن الموازنة في تشرين الثاني.

ومن المتوقع أن ينخفض نصيب الدين من الناتج المحلي الإجمالي من 2018- 2019 ويعد الإنخفاض الأول خلال 17 عامًا.

وعلى الر غم من ذلك، قال مدير معهد الدراسات المالية بول جونسون أن بريطانيا مازالت تعاني من تبعات الأزمة المالية في 2008، والتي أدت لحدوث أسوأ معدلات نمو خلال عقد من الزمن منذ الحرب العالمية الثانية على الأقل.

وأوضح أيضاً أن المشكلة الكبيرة التي تواجه فيليب هاموند هي كيفية الموازنة بين الطلب المتزايد على الإنفاق والتي تزيد من رغبته في الحد من عجز الموازنة حتى منتصف 2020.