أشار وزير ​الاقتصاد​ ​رائد خوري إلى​ أن "العمل ب​الموازنة​ كان جدياً من أجل التوفير وهناك بعض الاصلاحات الجدية التي تفيد الاقتصاد".

 

وأضاف خوري، في حديث تلفزيوني "اننا راضون على هذه الموازنة لكن طموحنا يبقى ان تكون منبثقة عن خطة اقتصادية واضحة المعالم وان تكون الموازنة القادمة أفضل من هذه الموازنة".