قالت "سي إيه تي إل" (CATL) الصينية إنها أصبحت أكبر مورد لبطاريات ​السيارات الكهربائية​ في العالم، وتقوم الآن بتزويد شركات سيارات من بينها "بي إم دبليو" و"​فولكس فاغن​".

 

وأضافت الشركة - التي توشك على جمع ملياري دولار من خلال إدراج أسهمها للاكتتاب - أنها صعدت من كونها ضمن أكبر ثلاثة موردين إلى أن احتلت المرتبة الأولى عالميا بمبيعات بنحو 12 جيغاوات في الساعة في 2017، وهذا يجعلها متقدمة على "​باناسونيك​" التي باعت عشرة جيغاوات في الساعة العام الماضي.

 

وتعمل الشركة "نيو" الصينية الناشئة التي يستثمر بها شركات التكنولوجيا الكبرى "تنسنت" و"بايدو" و"JD.com".

 

ويسلط النمو السريع لـ "سي إيه تي إل" الضوء على طموح الصين في الهيمنة على توريد احتياجات السيارات الكهربائية، حيث تعهدت شركات صناعة السيارات العالمية بتقديم مليارات الدولارات لتوسيع تواجدها في هذا المجال.

 

وتعد البطارية أكثر المكونات تكلفة للسيارات الكهربائية، لذا تخطط الشركة لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى خمسين جيغاوات في الساعة بحلول عام 2020.