أشار ​صندوق النقد الدولي​ في وقت سابق إلى أن العملات الافتراضية باتت وسيلة جديدة لممارسة أعمال غير قانونية مثل تجارة الأغراض الممنوعة وعمليات غسيل الأموال، وذلك فضلا عن تهديدها عرش الاستقرار الاقتصادي العالمي.

 

ومن ناحية أخرى فقد قادت الولايات المتحدة الأميركية عملية دولية لإغلاق موقع "ألفاباي" الذي يعد من أكبر مواقع التجارة الإجرامية على الويب المظلم، وذلك بعد اثبات تورطه في بيع منتجات غير مشروعة استمرت لأكثر من عامين، وقبل اكتشاف هذا الأمر حرص الموقع على استخدام العملات المشفرة لتبادل مبلغ مليار دولار من خلاله.

 

ورغم كل هذا فقد أشار صندوق النقد الدولي إلى أهمية النظر والترحيب بامكانيات هذه العملات المشفرة، ولكن يجب الوقوف والاعتراف بمخاطر استخدامها أولا.

 

وأكد صندوق النقد الدولي على ضرورة الاستفادة من التقنيات التي تستخدمها العملات المشفرة، ولكن بشرط ألا تصبح ملاذا آمنا للأعمال الغير مشروعة أو مصدرا لانهيار الاقتصاد العالمي.