أعلن رئيس اتحاد قطاعات ​النقل البري في ​​لبنان​​ ​​بسام طليس​ بعد لقائه وزير الداخلية والبلديات ​نهاد المشنوق​ عن "تأجيل الاضراب الذي كان من المفترض أن ينفذ يوم الخميس لما بعد لقائنا مع رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​ يوم الجمعة"، موضحاً أنه "بعد اجتماع يوم الجمعة نأخذ القرار إما تعليق الاضرابات، إما السير بها من جديد".

 

واعتبر طليس ان "البلد يعنينا و مصلحته تعنينا ويعنينا من ندافع عنهم كقطاع نقل بري، كما يعنينا "أكل العنل لا قتل الناطور"، متمنياً على العاملين في ​قطاع النقل البري​ على تأجيل موعد الاضراب حتى بعد يوم الجمعة حيث سيبنى على الشيء مقتضاه".

 

من جهته أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر "ان اللقاء مع رئيس الوزراء سعد الحريري المقرر الجمعة المقبل سيحدد التوجه العام لل​إضراب​، على ان نقرر ما نراه مناسبا في اجتماع الاتحاد العمالي العام الذي سيعقد الاثنين المقبل"

 

وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق صرح أيضا بعد اجتماعه مع اتحاد نقابات ​النقل البري،بأنه يلتزم "بما تعهّدت به من مطالب أمام ممثلي اتحادات النقل البرّي وأتمنّى عليهم التمهّل في الإضراب المقرّر الخميس المقبل".

 

واعتبر الوزير أن "90% من مطالبهم أكثر من محقة".