أكد مدير ​​مرفأ طرابلس​​ ​احمد تامر​ على أهمية موقع مرفأ طرابلس والمشاريع التطويرية المنفذة على ضوء التحولات الاقتصادية الدولية وتأثيرها على المرافئ، مشيراً الى استعداد مرفأ طرابلس ليكون لاعباً اساسياً في طريق الحرير الصيني، لموقعه في منطقة ​الشرق الاوسط​ حيث الموقع الدولي الأهم في العالم التي تمر به التجارة الدولية، وبسببقربه من الخطوط التجارية التي تربط ​البحر المتوسط​ ب​البحر الاسود​ و​البحر الاحمر​، وقدرته على التواصل البري السهل مع الداخل العربي لا سيما في ​سوريا​ و​العراق​ و​الاردن​ و​الخليج​، اضافة الى قرب موقع المرفأ مع عدد من الموانئ السورية والفلسطنية والمصرية والتركية عند النقطة البرية النهائية لقارة اسيا في شرق البحر المتوسط قبل العبور الى قارة ​اوروبا​.

 

وأكد تامر خلال مشاركته الإجتماع الدوري لإتحاد الموانئ البحرية العربيةعلى التكامل والتعاون العربي بوجه المنافسة الاقتصادية الإقليمية. وخلق بيئة صناعية ولوجستية جاذبة لإستثمارات اجنبية تتعاطى من خلال المرفأ بخدمات استيراد المواد الاولية واعادة تصديرهاكمنتج نهائي، بعد فك القيود الاقتصادية التي ولدها انفصال ​مدينة طرابلس​ ومرفئها عن سوريا. لافتاً الى انشاء مناطق اقتصادية حرة وخاصة لتعزيز التبادل التجاري الحر للشركات العابرة.